سلطانة

فنانون قادتهم الشبكات الاجتماعية إلى عالم الشهرة والنجومية


ساهمت مواقع التواصل الاجتماعي في إبراز شهرة العديد من الفنانين المغاربة، وأفسحت لهم المجال للانتشار على نطاق واسع لم يسبق له مثيل في الماضي، ومكنتهم من اعتلاء أشهر وأكبر المهرجانات سواء داخل المغرب أو خارجه.

وبرعَ هؤلاء الفنانون في بداية مشوارهم بتقديم أعمال فنية على منصات التواصل الاجتماعي، نجحت في الوصول إلى قلوب الجمهور بدون استئذان، كما نالت إعجاباً واستحساناً كببرين لدى فئاتٍ عريضة من المجتمع المغربي.

الإخوة عمر ورجاء بلمير اللذان انطلقا في عالم الغناء لأول مرة عن طريق الصدفة، بزغ نجمهم بعد كوفر لهما وهما يغنيان “إنتي باغيا واحد” للنجم العالمي سعد لمجرد، حيث لقت الاغنية تفاعلا كبيرا وإعجابا واسعا من طرف الجمهور.

ظهور الإخوة على مواقع التواصل الاجتماعي لم يقتصر فقط على العزف والغناء، بل اشتهرا أيضا بالمقالب الكوميدية والمواقف الهزلية، لينطلقا في عالم الشهرة والأضواء، وأصبحا اليوم من أهم الفنانين في المغرب والعالم العربي.

من منا لا يعرف عثمان مولين الملقب بــ “مول البندير”، الذي عرف بدوره بعد انتشار مقطع فيديو له وهو يغني إحدى المقاطع الشعبية، ومكنه الفيديو بعد ذلك من احياء العديد من السهرات الفنية، والاعراس.

تعتبر إكرام العبيدية، من الأصوات الموسيقية الشعبية التي قادتهم مواقع التواصل الاجتماعي إلى عالم الشهرة والنجومية، وأصدرت بعد ذلك العديد من الأغاني على منصة اليوتيوب.

بدورها اشتهرت الفنانة الشعبية أميمة باعزية بفضل مواقع التواصل الاجتماعي، واستطاعت أن تبصم بعد ذلك اسمها بقوة في عالم الاغنية الشعبية المغربية.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا