سلطانة

مشاهير وفنانون مغاربة بين الفن والإشهارات

اختار مجموعة من المشاهير والفنانين المغاربة ولوج سوق الإشهار والدعاية، عن طريق حساباتهم الرسمية على منصات التواصل الاجتماعي، والتي يتابعهم من خلالها الملايين من مختلف بقاع العالم.

وعلى عكس السابق، كان يقتصر النجوم المغاربة على تقاسم أنشطتهم الفنية والترويج لأعمالهم، فين حين أصبحوا اليوم ينافسون المؤثرين والمؤثراث، في عالم الدعايات لمنتوجات متنوعة وماركات مغربية وعالمية، خاصة منهم الفنانات.

ومن بين الفنانات اللواتي ولجن سوق الدعايات، نجد الفنانة المغربية صفاء حبيركو التي تشارك مع محبيها باستمرار مجموعة من المنتجات خاصة المتعلقة بالجمال والأطفال، إضافة إلى دنيا بطمة التي تروج لنفس المنتوجات إضافة إلى تصاميم اللباس المغربي كالجلابة أو القفطان، وغيرهن مثل بشرى أهريش، وأمينة كرم، وسحرالصديقي ونرجس الحلاق.

وفي هذا الصدد قالت الفنانة المغربية ابتسام العروسي في تصريح لسلطانة، من خلال تجربتها الأخيرة في عالم الدعاية، أن اقتحام الفنانات لهذا المجال هو شيء جديد عليهن، ولا زلن يكتشفنه ولا يفقهن قوانينه وتعاقاداته، مؤيدة طلب الفنانة لمبلغ معين مقابل مشاركتها في إعلان إشهاري، لأنها شخصية معروفة لها صورتها وستكون وجها يليق بموضوع الدعاية، لكنها في المقابل ضد تركيز الفنانات على هذا المجال،على اعتبار أن لكل شخص مجال يتخصص به، وعبرت عن ذلك بقولها: “لي دار شي حاجة مايكثرش ويعيق فيها وصافي”.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا