سلطانة

بعد رحلة دامت أزيد من 7 أشهر..المسبار يرسل أول صورة للكوكب الأحمر

أعلنت وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا”، مساء أمس الخميس، عن هبوط “الروبوت الجوال برسيفيرنس”، على سطح كوكب المريخ، بعد رحلة طويلة عبر خلالها 480 مليون كيلومتر تقريبا عبر الفضاء، حيث بدأ في إرسال أولى صوره من الكوكب الأحمر.

وعرفت عملية هبوط هذا الروبوت، الذي اخترق الغلاف الجوي للكوكب الأحمر بسرعة 20 ألف كيلومتر في الساعة، والمعروفة باسم “سبع دقائق من الرعب”، فرحة كبيرة صفق لها جميع العاملون بالمشروع، كونه يعتبر حدثا عالميا سيمكن العالم من اكتشاف مجموعة من الأسرار المتعلقة بكوكب المريخ.

وفي هذا الصدد نشرت وكالة “ناسا” الخبر، على حسابها الرسمي بالانستغرام، وعلقت عليه قائلة: “انضم إلينا في الترحيب بأحدث مستكشف الروبوت لدينا إلى المريخ”.


وأضافت ناسا: “المريخ مرئي بالقرب من القمر الليلة. أنظر للأعلى ولوح بمركبنا المتجول المثابر، والذي وصل لتوه اليوم إلى منزله الجديد. التقطت هذه الصور الأولى بواسطة الكاميرات الهندسية للمركبة الجوالة، بعد لحظات من هبوطها بنجاح في حفرة Jezero Crater على الكوكب الأحمر”.

وأشارت “الناسا” أن هذا الاكتشاف لا يعد إلا بداية الطريق، حيث علقت بالقول: “اكتمل العد التنازلي إلى المريخ، لكن مهمة المثابرة قد بدأت للتو”.

ويذكر أن “برسيفرنس” تعتبر أضخم مركبة فضائية أرسلت إلى المريخ، وتمت صناعتها من طرف “جت بروبلشن” الشهير، في كاليفورنيا ويقرب وزنها من طن واحد تقريبا، وتتوفر على ذراع آلي يفوق طوله المترين، وعليها ما مجموعه 19 كاميرا، وكانت قد انطلقت قبل سبعة أشهر من كيب كانافيرال في فلوريدا، لتحط الرحال بكوكب المريخ، مساء أمس الخميس.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا