سلطانة

بعد النداء الإنساني من أجل زراعة الرئة..تفاصيل جديدة في قضية وجدان

مازالت الشابة وجدان التي هزت تدوينتها قلوب المغاربة، تتمسك بخيط النجاة وتتأمل من خلاله، زراعة الرئة خارج المغرب، كون إجراء هذا النوع من العمليات لا يتوفر بالبلاد.

وأوضحت وجدان بنبرة حزينة خلال حديثها مع مجلة “سلطانة”، أنها توصلت برد من طاقم إعداد برنامج الإعلامية نهاد بنعكيدة، الذي يساعد الأشخاص في مثل حالتها، لكنها تحتاج شهادة الموافقة من إحدى المستشفيات.

وقالت وجدان “مازلت لا أستطيع التنفس ولا أنام من شدة الألم، لا أستطيع الذهاب والمجيئ لأنه لا يمكنني التنفس من دون جهاز”، مؤكدة أنها تحتاج لإجراء عملية زراعة خارج المغرب، لكنها لم تجد إلى حدود الساعة مؤسسة استشفائية تقبل بإجراء العملية لها.

ويذكر أن وجدان، هي أم لطفل وتبلغ من العمر 26 سنة، تعاني منذ ما يزيد عن أربع سنوات، من خلل في عمل الرئة التي لم تعد تقوم بوظيفتها، مما اضطرها للاستعانة بالآلات الطبية من أجل التنفس.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا