سلطانة

في اليوم الوطني للسلامة الطرقية..حادثة سير تخلف ضحايا بينهم نساء

تسببت حادثة سير، صباح اليوم الخميس، بين حافلة لنقل المسافرين وشاحنة بالطريق السيار الرابط بين مراكش والدار البيضاء، على مستوى الجماعة الترابية سيدي المكي بإقليم برشيد، في وفاة سائق الحافلة وإصابة 35 شخص آخرين من بينهم نساء.

وانتقلت السلطات المحلية والأمنية ومصالح الوقاية المدنية إلى عين المكان، فور إشعارها بالحادث لاتخاذ التدابير الضرورية، حيث تم نقل المصابين صوب المستشفى الإقليمي ببرشيد، لتلقي العلاجات الضرورية، فيما نقل 7 من بينهم نساء، إلى المركز الاستشفائي الجامعي بالدار البيضاء، نظرا لإصاباتهم الحرجة.

وتأتي هذه الحادثة، في اليوم الوطني للسلامة الطرقية، الذي يصادف يوم 18 فبراير من كل سنة، وهي ناسبة لتقييم مختلف العمليات والبرامج المنجزة لمواجهة حرب الطرقات، وفرصة لمضاعفة الجهود والتحسيس بالكلفة الاقتصادية والمجتمعية لآفة حوادث السير.

كما يمثل هذا اليوم الوطني فرصة سانحة، لتثمين المكتسبات المحققة في مجال السلامة الطرقية، والحث على مواصلة انخراط وتعبئة كافة المتدخلين العموميين والخواص ومكونات المجتمع المدني والفاعلين الإعلاميين على المستوى الوطني والجهوي والمحلي، بالإضافة إلى تحديد شركاء جدد وإعطاء الانطلاقة للبرامج والمشاريع المستقبلية ذات القيمة المضافة على المدين القصير والمتوسط.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا