سلطانة

“نسمع”..برنامج وطني لتزويد الأسر الفقيرة بقوقعات إلكترونية لفائدة أطفالها من ذوي إعاقة الصمم

أعطيت بالمركز الإستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش، نهاية الأسبوع المنصرم، انطلاقة البرنامج الوطني “نسمع”، لزرع القوقعات الإلكترونية لفائدة الأطفال ذوي إعاقة الصم.

‎وأوضحت وزارة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة ومؤسسة للا أسماء للأطفال الصم، بأن البرنامج الوطني “نسمع” لزرع القوقعات الإلكترونية لفائدة الأطفال ذوي إعاقة الصمم، يستهدف فقط أطفال الأسر الفقيرة ممن يتوفرون على تغطية بطاقة الراميد، الذين يبلغون من العمر خمس سنوات أو أقل.

‎وأبرزت الوزارة والمؤسسة أن البرنامج الوطني “نسمع”، سيشمل إجراء العملية الجراحية لزرع القوقعة وما يتبعها من علاجات تمريضية، والضبط التقني لملاءمة الجهاز مع القدرات السمعية للطفل، الذي تتوفر فيه شروط الإستفادة.

‎وأشارت الوزارة، أنه يجب على الأطفال المستهدفين التوجه صوب “مركز مساعدة الأشخاص في وضعية إعاقة”، التابع للمندوبية الإقليمية للتعاون الوطني، الأقرب للأسرة المعنية، أو لدى مؤسسة للا أسماء للأطفال الصم.

‎وذكرت الوزارة أن الاستفادة من زراعة القوقعة في إطار برنامج “نسمع”، تتوقف على ثلاثة أمور أساسية، تتعلق بعمر الطفل والوضعية الاجتماعية لأسرته، ونتيجة الكشف الطبي عن الطفل، وتقدير مدى حاجته لهذه العملية ، وأيضا إجراء عملية زراعة القوقعة للطفل المعني، في حال تقرر ذلك، وفق ترتيبه في لائحة الانتظار.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا