سلطانة

لطيفة بن زياتن..”المغرب أرض استقبال وملاذ للمهاجرين”

ثمنت لطيفة بن زياتن، الفائزة بجائزة زايد للأخوة الإنسانية برسم سنة 2021، مجهودات المغرب المبذولة في احتضان المهاجرين وطالبي اللجوء بالمغرب.

وقالت لطيفة بن زياتن، التي تعد أول امرأة تحصل على جائزة زايد للأخوة الإنسانية، مناصفة مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، في تصريح صحفي على هامش زيارتها للمركز الاجتماعي للاجئين بمؤسسة شرق غرب، إن “المغرب أرض استقبال وتقاسم، وملاذ، يحظى فيه المهاجرون بترحيب حار”.

وشددت لطيفة خلال الزيارة، التي نظمها مكتب المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بالرباط، بهدف تعزيز الجهود المبذولة لاستقبال اللاجئين وطالبي اللجوء بالمغرب، على أهمية التعايش، مضيفة بقولها: “لأننا بحاجة إلى قبول الآخر، واختلاف الآخر، والتوجه نحو الآخر”.

وأبرزت بن زياتن أن “المهاجر في حاجة إلى المساندة حتى يشعر بالراحة في المجتمع المضيف ويجد مكانه”، مضيفة بقولها: “المغاربة، وحتى من هم في وضعية عوز، يبقون دائما على أبوابهم مفتوحة”.

وتشيد المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، التي تقود العمل الدولي الهادف لحماية الأشخاص المجبرين على الفرار من منازلهم بسبب الصراع والاضطهاد، بالتزام المغرب المتواصل بتنفيذ الميثاق العالمي للاجئين.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا