سلطانة

بشراكة مع خبراء الناسا..باحثون مغاربة يساهمون في اكتشاف فلكي جديد

تمكن باحثون مغاربة من مختبر فيزياء الطاقات العليا، والفيزياء الفلكية، ومرصد أوكايمدن التابع لجامعة القاضي عياض بمراكش، بشراكة مع باحثين من وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا”، من اكتشاف فلكي جديد نشر بالمجلة الدولية العلمية “بلانيتاري ساينس جورنال”. 

وخلصت الدراسة، إلى أن الكواكب السبعة الصخرية التابعة لنجم “ترابيست 1″، المكتشفة في فبراير 2017، في الإصدار الدولي “ناتور”، تتميز بكثافة مشابهة بشكل ملحوظ.

وأظهرت الدراسة التي نشرت بتاريخ 22 يناير الجاري، أن هذا الإكتشاف قد يعني أن الكواكب تتضمن نفس المعادن تقريبا التي من المفترض أن تشكل الكواكب الصخرية، من قبيل الحديد والأوكسجين والمغنيزيوم والسيليسيوم. وإن كان الأمر كذلك، فإن تشكيلة كواكب نجم “ترابيست-1” مختلفة تماما عن الأرض، إذ تتميز بكثافة أقل بـ 8 في المئة خلافا لكوكب الأرض.

وبناء على هذه الخلاصة، أصدر الباحثون فرضية مفادها أن خليطا عشوائيا من المعادن قد يعطي لكواكب “ترابيست-1” هذه الكثافة الخاصة.

ومنذ الرصد الأولي لعوالم نجم “ترابيست-1″، واصل الباحثون ملاحظة ودراسة الكواكب السبعة عن كثب، وذلك عبر استخدام المنظار الفضائي والأرضي، مستعينين أيضا بالمعطيات الصادرة عن منظار “كبلر” الفضائي ومنظار “سبيتزر”.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا