سلطانة

الناظور.. تعذيب طفلة 3 سنوات ومحاولة اغتصابها على يد عشيق والدتها

توصل الموقع بصور توثق لإعتداء همجي على طفلة تبلغ من العمر تلاث سنوات وتقطن بمدينة زايو إقليم الناظور، من  عشيق والدتها، حيث تظهر من خلال هذه الصور آثار تعذيب جسدي استهدف مختلف أنحاء جسدها.

وحسب ما توصلت به مجلة “سلطانة” فتعود تفاصيل القضية بعد انتقال الأم وطفلتها من زايو إلى الدريوش مع رجل وعدها بالزواج بعد طلاقها، الأمر الذي عرضها لمشاكل كثيرة، حيث صار يُعنّفها باستمرار ويُعذب ابنتها ويحاول اغتصابها.

وأكدت الأم في تصريحاتها أن الفقر ووضعها المزري هو ما جعلها تقبل بعرض خطيبها، مشيرة أنه بعد 3 أيام تفاجأت من تصرفاته تجاه طفلتها، حيث كان يعنفها بدون سبب، مبررا فعلته بعبارة:” بغيت نربيها” على حد تعبير الأم.

وأضافت الأم، أنه قام بتكبيلها بعد تدخلها لإنقاذ ابنتها  منه وجعلها تشاهد لحظات اعتدائه على طفلتها بعد أن جردها من ملابسها وهددها بالقتل، قائلة:” دوش لها بالماء بارد وضربها وكان غيغتصبها”.

وتوجهت بشكاية لمفوضية الأمن بالمدينة ضد الشخص الذي اعتدى على ابنتها، فيما نفت أن تكون الفتاة قد تعرضت لهتك العرض من طرف الجاني، فيما خلف هذا الاعتداء  استياءا عارما وسط المدينة التي لم تعهد وقوع مثل هذه الجرائم الخطيرة، وبين رواد مواقع التواصل الإجتماعي الذين طالبوا بفتح تحقيق ومعاقبة الجاني.

والى جانب ذلك، دخلت جمعية الرابطة المغربية لرعاية الأطفال فرع زايو على الخط واستنكرت الاعتداء الذي تعرضت له الطفلة البالغة من العمر تلاث سنوات ونبّهت إلى خطورة الوضع الذي تتعرض له الطفولة بزايو، مطالبة الجهات المختصة بفتح تحقيق نزيه وشفاف، لايقاف مرتكب هذا الفعل الاجرامي .

ولحدود كتابة هذه الأسطر، لا زال الجاني فارا من قبضة رجال الأمن، حيث تم تحرير مذكرة بحث في حقه من طرف الشرطة القضائية بزايو، وسط مطالب بتنزيل أقصى العقوبات عليه لخطورة الجرم المرتكب.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا