سلطانة

الأمن يضع سائق حافلة واد دمشان تحت المراقبة بعد تقدمه للعلاج

تقدم صباح اليوم الإثنين سائق حافلة نقل المسافرين التي إنقلبت أمس بإقليم الراشيدية لدى المصالح الصحية بالمستشفى الجهوي مولاي علي الشريف من أجل تلقي العلاج، بعدما لاذ بالفرار مباشرة بعد الحادث.

واعتبرت السلطات المحلية لولاية جهة درعة تافيلالت السائق من بين الأشخاص المفقودين قبل ظهوره اليوم، حيث تم وضعه بجناح خاص لتلقي العلاجات الضرورية، تحت مراقبة المصالح الأمنية، في انتظار إخضاعه لبحث قضائي من طرف المصالح المختصة.

وارتفع عدد الناجين من الحادثة إلى 30 شخصا، تلقوا الفحوصات والعلاجات اللازمة بالمستشفى الجهوي مولاي علي الشريف بالرشيدية، بينما ارتفع عدد القتلى إلى 17 بعد العثور على ثلاث قتلى صباح اليوم.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا