سلطانة

هاشتاغ “مواطنون بدون موطن” يغزو مواقع التواصل الاجتماعي بعد فاجعة تارودانت

خلفت إقليم تارودانت التي أودت بحياة 7 مواطنين، فيما لا يزال البحث قائما عن المفقودين ضجة واسعة، خصوصا بين المواطنين المغاربة الذين أبدوا استنكارهم لللامبالاة والتهميش الذي يطال المنطقة، والمكان الذي وقعت فيه الفاجعة.

وضجت مواقع التواصل الاجتماعي بوسم مواطن بدون وطن، حيث أطلقه عدد من النشطاء تعبيرا منهم عن حزنهم وأسفهم جراء ما وقع للمواطنين الذين جرفتهم السيول وأودت بحياتهم فضلا عن المفقودين، مستنكرين اللامبالاة التي يقابل بها ابناء إقليم تارودانت من طرف المسؤولين عن المنطقة، كما طالبوا بمحاسبة المسؤولين وتطبيق أقسى العقوبات في حقهم.

وكانت السلطات المحلية لإقليم تارودانت قد أفادت أن الأمطار الغزيرة التي عرفها الإقليم مساء أمس الأربعاء، أدت إلى حدوث فيضانات نجم عنها وفاة 7 أشخاص بدوار تيزرت، جماعة إيمي نتيارت دائرة إيغرن، كما أن البحث لازال قائما عن المفقودين.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا