سلطانة

سولكينغ يخرج عن صمته..”لم أكن في حالة جيدة للحديث ولا أستحق أن تتضامنوا معي”

خرج مغني الراب الجزائري عبد الرؤوف دراجي الملقب ب”سولكينغ” عن صمته، وعلق على حادث التدافع الذي وقع خلال إحيائه لحفل غنائي بالعاصمة الجزائر، والذي تسبب في مصرع خمسة أشخاص وإصابة آخرين بجروح متفاوتة الخطورة.

وكشف “سولكينغ” في مقطع فيديو نشره بعد مرور أربعة أيام على الحادث المأساوي، ظهر فيه متأثرا مما وقع وكشف أنه لم يستطع أن يظهر في الأيام السابقة، كونه لم يكن في حالة جيدة تسمح له بالحديث في الموضوع.

واعتبر الفنان الجزائري أن ضحايا الحادث هم بمثابة أفراد من عائلته، وليس فقط جمهوره، كونهم أصروا على رؤيتهم وحرصوا على حضور حفله، موجها كلمات التعازي والمواساة لعائلاتهم.

ولم يفوت الدراجي أن يقدم شكره وامتنانه مع المتضامنين معه عقب المأساة، إلا أنه فضل أن يكون التضامن مع الضحايا وأهليهم بدلا منه، لأنهم في حاحة لذلك أكثر منه.

ودعا الفنان في ختام مقطع الفيديو جميع الفنانين الجزائرين بما فيهم المؤثرين واليوتوبر والممثلين والمغنيين، بالمشاركة في “يوم الصمت” الذي سيتم تنظيمه تضامنا وترحما على روح الضحايا، وذلك بالغياب التام عن جميع مواقع التواصل الإجتماعي وعدم نشر أي منشور عليها.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا