سلطانة

الفرحة تعم أرجاء القصر الملكي يوم الإثنين بهذه المناسبة

تحل بعد غد الإثنين الذكرى السادسة والخمسين لميلاد صاحبة السمو الملكي الأميرة للا مريم، شقيقة الملك محمد السادس، التي ازدادت يوم 26 غشت من سنة 1962.

وولدت الأميرة لالة مريم في روما بالديار الإيطالية، لما كانت العائلة الملكية تقضي العطلة الصيفية هناك، وتعد الشقيقة الكبرى للملك محمد السادس، ولها طفلان هما الأميرة للا سكينة والأمير مولاي إدريس، من طليقها فؤاد الفيلالي، نجل الوزير الأول الأسبق ووزير الخارجية عبد اللطيف الفيلالي.

ودرست الأميرة بالمدرسة المولوية والمعهد الملكي بالقصر الملكي وجامعة محمد الخامس بالرباط، حتى نالت شهادة الباكالوريا سنة 1981، وعينها بعد ذلك جلالة الملك الحسن الثاني رئيسة لمصالح الأعمال الإجتماعية للقوات المسلحة الملكية سنة 1982.

وعرفت سموها باهتمامها الكبير في سبيل النهوض بأوضاع المرأة والطفل، إذ أبانت على انخراط قوي ووازن من أجل ضمان حقوق الطفل، ودعم دور المرأة في المجتمع العربي عموما والمرأة المغربية على وجه الخصوص.

وترأست الأميرة المرصد الوطني للطفولة وشغلت مهمة سفيرة لليونيسكو، إيمانا منها بضرورة تفعيل حقوق المرأة والطفل والدفاع عنها، كما عينها الملك محمد السادس رئيسة للاتحاد النسائي المغربي، خلفا للأميرة الراحلة لالة فاطمة الزهراء العزيزية.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا