سلطانة

تركوا دراستهم من أجل الفن..نجوم مغاربة استهوتهم الشهرة

فضل عدد من الفنانين الشباب المغاربة المضي قدما في طريق الشهرة والنجومية، على حساب مسارهم الدراسي الذي توقف من أجل التفرغ للفن وتبعاته.

وكان نجم البوب المغربي سعد لمجرد أول الفنانين الشباب الذين بدأوا مسيرتهم الفنية في سن مبكرة، إذ غادر البلاد بعدما أنهى دراسته الثانوية، في اتجاه الولايات المتحدة الأمريكية، تحديدا نيويورك، التي قبع بها لأزيد من عشر سنوات، قرر بعدها خوض تجربة الغناء ببرنامج “سوبر ستار”.

من جهته، علق الفنان إيهاب أمير دراسته في شعبة الإقتصاد إلى وقت لاحق، بعدما وجد صعوبة في التوفيق بين الفن والدراسة، التي تلت تجربته ببرنامج “ستار أكاديمي” والتي فتحت له أبواب الشهرة بعد ذلك.

أما الفنان زهير بهاوي فقد تخلى عن دراسته، تحديدا مستوى الباكالوريا، من أجل أن يتفرغ لأعماله التي كان يجتهد بنفسه على إصدارها، بعدما وجد أن التوازن بين الدراسة والفن أمرا صعبا، خصوصا أنه اضطر بدل ذلك للعمل من أجل توفير المال لطرح أغانيه.

واختار الفنان الصاعد يوسف أوتول أن ينطلق في ميدان الفن، بعدما تمكن من الحصول على الإجازة في الدراسات الإنجليزية، إذ فضل طريق الشهرة بدل إتمام الدراسة.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا