سلطانة

رئيس برلمان نيوزيلندا يرضع طفلا أثناء إحدى الجلسات يخلف ردود أفعال متباينة

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي عددا من الصور ومقاطع الفيديوهات التي توثق لرئيس برلمان نيوزيلندا تريفور مالارد وهو يحتضن ويرضع طفلا أثناء إدارته لجلسة نقاش.

وأثارت الصور ومقاطع الفيديو ردود فعل متباينة من طرف النشطاء، فمنهم من أشاد بالخطوة واعتبرها مجازفة، ومنهم من أكد على أن الواقعة غير مسموح بها وذلك كون البرلمان تناقش فيه مواضيع حساسة تخص الحكومة والدولة بشكل كبير، ويجب على المسير أن لا يشتت تركيزه أي أمر.

وباارغم من أن مالارد هو من كان يحتضن الطفل ويرضعه، فإن الطفل لم يكن طفله وإنما ابن النائب في البرلمان واياريكي تاماتي كوفي، الذي كان قد أنهى إجازة الأبوة وعاد إلى البرلمان.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا