سلطانة

تأشيرة بلجيكا تغضب المغاربة.. تأخير في المواعيد ورفض للطلبات

أصبح الحصول على تأشيرة الدخول لتراب بلجيكا، مهمة متعبة لعدد من المواطنين المغاربة، بعدما تطور الأمر من تأخر في المواعيد إلى رفض طلباتهم بعد طول انتظار.

ولا يزال المغاربة يشتكون من طول الأجل الذي تستغرقه القنصلية البلجيكية في الرد على طلباتهم في الحصول على التأشيرة، حتى أن بعضهم يتفاجأون بعد طول انتظار، برفضها بالرغم من توفر ملفاتهم على الشروط المطلوبة.

وأصبح الحصول على “فيزا شنغن” لدخول بلجيكا مهمة مستحيلة بالنسبة لبعض المغاربة، إذ أفاد عدد منهم في تدوينات مختلفة عبر مجموعات فيسبوكية، أنهم ينتظرون في بعض الأحيان لأزيد من ثلاثة أشهر، للرد على طلباتهم التي تستوفي جميع الشروط وكذا الوثائق التي تؤكد ضرورة دخول التراب البلجيكي.

وقال أحد المواطنين المغاربة: “بعد انتظاري لثلاثة أشهر وضعت طلبا لإلغاء ملفي ومر أزيد من شهر ولم أستطع إلى الآن استرداد جواز سفري”، وكشف آخر قائلا: “أنا لدي نكتة لقد دعوت اثنين من أبناء أخي لزيارتي ببلجيكا لمدة شهر ووضعنا الوثائق المطلوبة لدى القنصلية البلجيكية كما أننا حجزنا ودفعنا ثمن الطائرة ومر شهران على ذلك ولم نتوصل بجواب حتى أننا اتصلنا مرارا دون أي رد الأسوء في ذلك أن موعد الطائرة قد مضى وضاعت تكاليف السفر”.

وتواصل موقع “سلطانة” مع القنصلية البلجيكية بالمغرب، في محاولة للحصول على توضيح حول الموضوع، إلا أن الهاتف ظل يرن دون أي رد.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا