سلطانة

اعتقال سيدة بسبب عدم ارتدائها حمالة صدر في الشارع العام

اعتقلت عناصر دورية الإرشاد في طهران سيدة بسبب عدم ارتدائها حمالة صدر تحت ملابسها، في سابقة فريدة من نوعها.

وكشفت تقارير إعلامية أن عناصر الدورية أكدوا بأن “إقدام هذه السيدة على ارتكاب هذا العمل القبيح، يتسبب في تحريك شهوات الرجال في الشارع”.

وذكر موقع “القدس العربي” أن خبر اعتقال نرجس أثار جدلا واسعا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وانقسم الرأي العام ما بين معارض ومؤيد لما تعرضت له، حيث كان معظم المدافعين عنها من النساء، إذ اعتبرت جمعيات نسوية أن سلوك دورية الإرشاد لم يعد يحتمل، في حين باركت الفئات المتدينة عمل الدورية، باعتبار أن “خروج المرأة بلا حمالة صدر موجب للفتنة الاجتماعية”.

وكشفت نرجس في مقابلة إعلامية، أنها تعاني من “مرض تليف الثدي منذ سنوات، وهي تخضع لعلاج دائم، وتتناول أدوية، تسببت لها بحساسية جلدية حادة، إضافة إلى الأوجاع”.

وأشارت نرجس في نفس المقابلة إلى أنها لم تعد ترتدي حمالة صدر منذ إصابتها بهذا المرض، لا في المنزل ولا في العمل ولا في الزيارات، لكن لم يخطر في بالها يوما، أن تصبح فريسة دورية الإرشاد، بعدما وقعت فريسة للمرض، كما أن أحدا طوال هذه الفترة، لم يلحظ أنها لا ترتدي حمالة الصدر، فهموم الإيرانيين، تتجاوز هذا الأمر السخيف والسطحي”.

وتابعت واصفةً لحظة اعتقالها: “خرجت من منزلي كالعادة، في ذلك اليوم، أرتدي لباساً شرعياً طويلاً وفضفاضاً، وأضع على رأسي منديلاً ذا أمتار كثيرة، تكفي لأغطي به شعري، وأعقده من الأمام لأخفي صدري. وحين كنت أهم بالخروج من محطة المترو، في ميدان فردوسي وسط طهران، حاصرتني ثلاث نساء من دورية الإرشاد، واقتربت إحداهن كثيراً مني وشدت منديلي جانباً، ثم صرخت بي بعصبية: (أنت ترتكبين معصية بخروجك بهذا الشكل). ثم قدنني مخفورة أمامهن نحو سيارة الدورية، التي يجلس فيها رجلان، ومن ثم إلى مركز التحقيق في مبنى وزرا في طهران”.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا