سلطانة

الرقية الشرعية تجر مغربية إلى السجن في هولندا

تواجه مهاجرة مغربية تقيم في هولندا، عقوبة سجنية قد تصل إلى خمس سنوات، بعد استعمالها الرقية الشرعية لإخراج “الروح الشريرة”، من جسد ابنها البالغ من العمر 9 سنوات.

ووفق ما ذكرته مصادر متطابقة، فقد أمر مكتب المدعي العام بهولندا، بسجن الأم المقيمة ب”في فينلو” بمقاطعة “ليمبورخ” لمدة خمس سنوات، بعد تسببها في ضرر دائم له في السمع، بسبب ممارسات للرقية الشرعية بغية إخراج الروح الشريرة من جسده.

وأوضحت المصادر ذاتها، أن الأم صرحت للشرطة خلال التحقيق معها، أنها كانت أرادت مساعدة ابنها المدعو “أنور” للتخلص من الأرواح الشريرة، لاعتقادها التام أنه يعاني من المس، وذلك عن طريق إجباره على إدخال مساحات القطن في أذنيه، وهو الأمر الذي أثر على حاسة السمع بعدما تسببت له بجروح داخلية، مشيرة أنها أجبرته أيضا على إدخال يديه في فرن ساخن، اعتقادا منها أن ذلك سيخلصه من الجن الذي يسكن جسده.

ووصفت المحكمة الهولاندية ممارسات الأم المغربية ب”الغريبة والصادمة”، إذ اعتبرت أن هذه الحالة هي الأولى من نوعها في هولندا، في انتظار الحكم الذي سيصدر في 20 مارس القادم.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا