سلطانة

اعتقال شبكة نصب ينتحل أفرادها صفات أجانب يرغبون في الزواج بمغربيات

أوقفت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالدارالبيضاء، أمس الأربعاء، ستة مواطنين أجانب يحملون الجنسية السينغالية والنيجيرية والغينية، من بينهم سيدتان، وذلك للاشتباه في ارتباطهم بشبكة إجرامية تنشط في ارتكاب جرائم النصب والاحتيال عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن الأسلوب الإجرامي لأفراد هذه الشبكة يتمثل في الدخول إلى مواقع الدردشة والتواصل على شبكة الأنترنت، باستعمال صفحات وهمية وهويات مزيفة بدعوى أنهم مواطنون أوروبيون يرغبون في الزواج من فتيات مغربيات.

ويعمد هؤلاء إلى إرسال طرود لضحاياهم على أنها تتضمن هدايا نفيسة ومبالغ مالية مهمة يزعمون أنها موجهة للاستثمار بالمغرب، قبل أن يطالبوا الضحايا بتحويل مبالغ مالية تحت ذريعة أنها مستحقات التعشير والجمارك.

وأضاف البلاغ أن إجراءات البحث الميداني والتقني أوضحت أن المشتبه فيهم حصلوا على مبالغ مالية مهمة جراء هذه الادعاءات التدليسية، حيث ثم ضبط واحدة من الموقوفين متلبسة بتسلم حوالة قدرها 75 ألف درهم مرسلة من إحدى الضحايا.

وحسب المصدر ذاته، فقد تم وضع المشتبه فيهم تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، فيما تتواصل الأبحاث والتحريات لتوقيف باقي المتورطين الضالعين في هذه الجرائم، فضلا عن تحديد باقي الامتدادات المحتملة وطنيا ودوليا لهذه الشبكة الإجرامية.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا