سلطانة

تطورات جديدة في قضية حادث انحراف قطار بوقنادل

عرفت محاكمة سائق قطار بوقنادل، تطورات جديدة بعدما استمعت المحكمة، مطلع الأسبوع الجاري، إلى الشهود والمصرحين في القضية.

ووفق ما ذكرته يومية “المساء” فقد تغيب عن الجلسة، ممثل شركة “لومباردي” التي تكلفت بصفقة التشوير لصالح المكتب الوطني للسكك الحديدية، بدعوى عدم توصلها بالتبليغ.

وذكرت اليومية ذاتها، أن هيئة الدفاع انتقدت بشدة الإستناد على مبرر أن الشركة الإسبانية لا تتوفر على عنوان معروف، على اعتبار أنها دخلت المغرب وحصلت على صفقة بالمليارات، وأن عن عدم توفرها على مقر معروف يعد “لعبا صريحا”.

وأضاف المصدر نفسه، أن الدفاع أكد على أن مسؤولية تبليغ هاته الشركة وإلزامها بالحضور للاستماع إليها، يقع على عاتق إدارة المكتب الوطني للسكك الحديدية، كونها قدمت في وقت سابق تقريرا جاهزا يدين السائق، ولا يمكن القبول برواية أن الشركة اختفت مباشرة بعد الحادث، الذي أودى بحياة سبعة أشخاص وأزيد من 100 جريح،

من جهتها، أكدت النيابة العامة أنها قامت بعدة محاولات من أجل تبليغ الشركة الإسبانية وممثلها القانوني، بعد أن أخطرت بأن هذا الأخير يوجد بإسبانيا، إذ تواصلت معه عبر رسائل إلكترونية بدون جدوى.

وشدد الدفاع على ضرورة حضور الشركة الإسبانية، مشيرا أن الحادث وقع في فترة انتقالية بين نظامين للتشوير، فرض خلالها المكتب الوطني للسكك الحديدية عدة تدابير قد تكون مسؤولة عن وقوع الحادث.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا