سلطانة

بطلة الشريط الجنسي الذي هز المغاربة تخرج عن صمتها وترد

بعد ساعات من انتشار فيديو على نطاق واسع بين نشطاء مواقع التواصل الإجتماعي، يظهر فيه شاب وشابة في وضع حميمي على المباشر عبر خاصية “اللايف” بالفيسبوك، حتى قامت المعنية بالأمر بحذف حسابها.

وتمكن النشطاء من التعرف على هوية بطلة الفيديو اللاأخلاقي المدعوة”سكينة”، وبعد إيجاد حسابها الشخصي وجهت لها أقسى عبارات القذف والشتم، في حين قام البعض الآخر بتبليغ إدارة الفيسبوك بمشاهد الفيديو المخلة بالحياء من أجل حذفه.
وقبل إقفال الحساب الفيسبوكي أكدت المدعوة سكينة في تدوينة لها أنها مقتنعة بأفعالها أشد الإقتناع، ولا يهمها أحد، وأن والدتها تعرف مايجري وأنها جد منفتحة حيث علقت قائلة:“ما سوق حتى حد، هد الشي فخبار ماما، وهي أوبن مايند”.

يأتي هذا في الوقت الذي خلق فيه الشريط  ضجة وغضبا في صفوف النشطاء، و كشف آخرون أن هذا الأمر كان رائجا في الكثير من المجموعات النسائية على الفيسبوك، التي تحولت من فضاء ترفيهي إلى وسيط من أجل الدعارة، لكن الأمر كان مستورا ولم يخرج للعلن كما وقع اليوم.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا