سلطانة

بعد 24 عاما من الفراق والبحث المضني…. زوجان يعثران على ابنتهما المفقودة

بعد فراق دام 24 سنة، تمكنت عائلة صينية من لم شملها مع ابنتها التي اختفت، حين كانت تبلغ من العمر ثلاث سنوات فقط بينما كان والداها منشغلين ببيع الفاكهة في أحد الأسواق الشعبية.

و بحث “وانغ مينغ تشينغ” وهو والد الطفلة، بطرق مختلفةعن ابنته كان آخرها عمله كسائق سيارة أجرة في مدينة “تشنغد”، بهدف أن يصادف ابنته في يوم من الأيام.

وأمضى “وانغ” مع زوجته سنوات في البحث عن ابنته في المدينة والمناطق المحيطة بها، كما نشروا إعلانات في الصحف، ونداءات على الإنترنت، ولم يغادرا مدينة “تشنغدو” على أمل أن تعود “تشيفنغ” إليها.

وفي العام 2015، قرر “وانغ” توسيع بحثه عن طريق التسجيل كسائق مع شركة لسيارات الأجرة ، حيث وضع لافتة كبيرة على النافذة الخلفية للسيارة ، فيها معلومات حول ابنته، كما أعطى بطاقات تحتوي على معلومات عنها لكل راكب استقل سيارته.

 إلى أن قرأ رسام أواخر العام الماضي يعمل مع الشرطة عن قصة “وانغ “وابنته المفقودة، وقرر المساعدة عن طريق رسم صورة لما قد تبدو عليه تشيفنغ كشخص بالغ، ونشرت الصورة بعد ذلك على نطاق واسع عبر الإنترنت.

وشاهدت امرأة من الجانب الآخر من البلاد تدعى “كانغ يينغ” الصورة، وصُدمت بمقدار شبه الصورة بها حيث اتصلت ب”وانغ “، ووجدت أنها تشترك في بعض السمات المميزة مع ابنته المفقودة، بما في ذلك ندبة صغيرة على جبهتها وشعورها بالغثيان كلما بكت.

وبعد إجراء اختبار الحمض النووي. كانت النتيجة إيجابية حيث التقت الفتاة بأبيها أخيراً بعد سنوات طويلة من البحث المضني.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا