سلطانة

نجية أديب:”الحل هو استئصال خصية المغتصبين والمتحرشين بالنساء “

بعد انتشار مقطع الفيديو الذي يوثق محاولة اغتصاب فتاة بكل وحشية، أبدت الفاعلة الجمعوية نجية أديب أسفها عن الحادثة المأساوية، داعية إلى إخصاء كل من سولت له نفسه الإعتداء على النساء.

وقالت نجية أديب رئيسة جمعية “ماتقيش ولادي” لحماية الطفولة وسفيرة الطفولة العربية، في اتصال هاتفي مع مجلة “سلطانة” الالكترونية :” من الاغتصاب داخل الحافلة إلى الاغتصاب في الشارع العام، وأمام مرأى ومسمع الجميع، وهناك من يصور ومن يشاهد، إذن تطبعنا مع هذه الوقائع المؤلمة، والأكيد أنها ستستمر إذا لم تطبق الحلول الزجرية”.

وأضافت الفاعلة الجمعوية:” نحن نطالب بإخصاء المتحرشين والمغتصبين، لأن هذا هو الرادع الوحيد لهؤلاء، واذا استمر الحال على ما هو عليه سنشاهد اغتصابا جماعميا أمام الملأ، واذا أخصينا واحدا فقط سيكون عبرة ولا أحد سيتجرأ على خلع سروال أي فتاة، أنا وبصريح العبارة أرى أن العقوبة المناسبة هي استئصال خصية المغتصبين والمتحرشين على حد سواء”.

وتعليقا على الفيديو المذكور، كشفت أديب أنها لم تنم طوال الليل لبشاعة المنظر ” وتابعت “أديب” قائلة: ” أين هم من يتحدثون عن حقوق الإنسان، علينا بالتربية، هذا الشخص الذي ظهر في الفيديو عليه أن يتخيل أن ابنته في نفس الموقف، أنذاك سيندد ويطالب بـ”تتشويه واخصاء هؤلاء” ليكونوا عبرة لغيرهم “.

وانتشر الفيديو  على نطاق واسع في مواقع التواصل الاجتماعي مرفوقا بهاشتاغ _ واش_معندكش_ ختك، حيث  أظهر شابا وهو يخلع سروال تلميذة وهي تصرخ بطريقة تقشعر لها الأبدان، فيما يظل صديقه يوثق للعملية رغم توسل الفتاة.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا