سلطانة

السكال: “التربية وصرامة القانون هما الحل للحد من العنف المدرسي”

أكد  عبد الصمد السكال، رئيس جهة الرباط سلا القنطيرة، عقب اللقاء الذي نظمته وزارة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية، بمناسبة اطلاق حملتها لوقف العنف ضد النساء، أن العنف أصبح متفشي في المجتمع المغربي وبرز في أشكال مختلفة منها تعنيف الأساتذة.

وأوضح رئيس جهة الرباط سلا القنطيرة أنه :” إضافة إلى ارتفاع نسبة تعنيف المرأة في الأماكن العمومية، لاحظنا تنامي العنف المدرسي، فحوادث تعنيف الأساتذة أصبحت ظاهرة مستفحلة في مجتمعنا، خصوصا في السنوات الأخيرة، والحل يتمحور في أمرين اثنين هما: القانون والتربية”.

وشدد السكال على أن:” التربية من السبل  المهمة للحد من ظاهرة العنف. بالرغم من أن الوزارة تحمل اسم التربية والتعليم، إلا أن جانب التربية أصبح نوعا ما مغيب، وبالتالي يجب أن يكون هناك نوع من التوازن بين الجانبين. مشيرة إلى أن القوانين، التي تجرم العنف موجودة، لكن هناك عديد كبير من الناس لا يعرفونها، لذا يجب التوعية والتعريف بها، مع الحرص على سن قوانين جديدة صارمة في هذا الباب.

وللإشارة فقد سجلت في شهر نونبر فقط، أزيد من ست حالات تم تعنيف الأساتذة فيها من طرف تلاميذتهم، وفي مدن مختلفة، حيث بلغ العنف فيها حد استعمال آلات حادة.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا