سلطانة

نشطاء الفيسبوك يطلقون شعار “لا للعبودية” احتجاجا على بيع المغاربة بليبيا

أطلق نشطاء موقع التواصل الاجتماعي”فيسبوك” شعار “لا للعبودية”، احتجاجا على المأساة الإنسانية، التي يعيشها المهاجرون المغاربة المحتجزون على الأراضي الليبية، بعد ظهور فيديو يوثق تعذيبهم وبيعهم كالعبيد.

وتحدثت تقارير دولية وفيديوهات لشباب مغاربة محتجزين بليبيا ولذويهم، عن الحالة المأساوية التي يعيشها أزيد من 260 شاب مغربي بالأراضي الليبية، كانوا يحلمون بالهجرة إلى أوروبا، لكنهم استفاقوا على كابوس الاحتجاز في ليبيا، واصطدموا بواقع مر سلبهم كرامتهم وإنسانيتهم، فوجدوا أنفسهم، إما في مراكز الاحتجاز الليبية الخاصة بالمهاجرين السريين، أو بين أيدي ميليشات مسلحة، في بلد غير مستقر.

ونشر أحد رواد الفضاء الأزرق تدوينة يندد بوضع الشباب المغاربة ويدعو الجميع للتحرك  من أجل إيجاد حل فوري لأزمتهم: “#لا للعبودية في ليبيا… #جميعا لقول لا لمافيات تهريب و الاتجار في البشر… #لنتحرك لننقد الإنسان”.

 

وتساءل آخر عن موقف الحكومة المغربية اتجاه أبائها المحتجزين بليبيا:” متى ستتحرك الحكومة المغربية بعد الأخبار الواردة من ليبيا عن بيع مغاربة ومغربيات في سوق النخاسة”.


فيما قال الصحافي أحمد المدياني الرويمي معلقا على الموضوع:”هل ينتظربنعتيق قطع رأس أول مغربي، ليتحرك في الملف… أسر مغاربة ليبيا يعيشون الرعب”

ودعى العديد من النشطاء والحقوقيون إلى تنظيم  وقفة احتجاجية اليوم الخميس، أمام سفارة ليبيا، ورفع شعار “لا للعبودية”،  كما أن عائلات الشباب المحتجزين في ليبيا، أعلنت عزمها على تصعيد احتجاجاتها ضد وزارة الخارجية المغربية، للضغط عليها من أجل التدخل لدى السلطات الليبية لإنقاذ أبنائها.

 

 

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا