سلطانة

جمعية الدفاع عن حقوق المستهلك توضح حقيقة قضية “الزيت البلدية “المزورة

نفت الجمعية المغربية للدفاع عن حقوق المستهلك توصلها بأي شكاية من طرف المواطنين بخصوص وجود زيوت مزورة في الأسواق المغربية.
وقال محمد المغفري، رئيس الجمعية المغربية للدفاع عن حقوق المستهلك في اتصال هاتفي مع مجلة “سلطانة” :” بالفعل سمعنا عن حالات الغش هذه منذ مدة طويلة، لكننا وبصراحة لا نمتلك معلومات كثيرة عن حيثيات الموضوع، كما أننا لم نتلقى أي شكاية من أي مواطن لحد الساعة” .
وكان رواد الفيسبوك قد تداولوا صورا وفيديوهات يدعون أنها لزيوت مزورة، استخدمت فيها أقراص ملونة تجعل المشتري عاجزا عن التمييز بين الأصلي والمزور، منبهين الناس من اقتنائها.

وانتشر خبر الزيوت المزورة بين المواطنين بمدينتي فاس ومكناس، يؤكد أن بعض “النصابة” يبعون الزيوت “البلدية” في الشوارع وأمام أبواب المساجد على أنها أصلية، فيما يستخدمون سوائل ممزوجة بأقراص ملونة تعطيها لون الزيت البلدية.
وأكد أحد المواطنون في فيديو صور بمدينة مكناس أنه اقتنى زيتا ب 100 درهم، وتذوقه قبل اقتنائه، إلا أن مذاقها كان يشبه المذاق المعتاد ل”زيت البلدية”، وبعد يومين أصبح واضحا أنها مزورة، فبحث عن البائع لكنه اختفى، إلا أن أطفاله أصيبو بطفوح جلدية بعد أكلها.

وقال آخر في نفس الفيديو إن القرص الواحد يبلغ 5 دراهم، وقد اقتنى هو الآخر زيتا واكتشف أنها مزورة، إلا أنه تمكن من إمساك البائع واسترجع ماله.

وللإشارة، انتشر خبر الزيوت المزورة في الجزائر منذ زمن، كما أن بعض النشطاء المغاربة رجحوا أن تكون الأقراص المستعملة في الزيوت آتية من الجزائر.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا