سلطانة

ضحية إطلاق النار بمراكش تخرج عن صمتها وتعبر “هادشي اللي دزت منو عاوني”

خلال الإحتفال بها في ندوة صحفية بعد نجاتها من الموت في حادث إطلاق النار بمراكش، عبرت “فاطمة الزهراء الكمراني” طالبة في كلية الطب والصيدلة عن شديد امتنانها لكل من ساهم في علاجها و مساندتها حيث وصفت نجاتها بـ “المعجزة”.

وحسب يومية “الأحداث المغربية”، فقد عبرت فاطمة الزهراء خلال الندوة عن ألمها الشديد لنشر البعض الشائعات ومغالطات بعيدة كل البعد عن حقيقة الأمور مستغلين بذلك الحدث، وأشارت أن التسريبات البعيدة عن الواقع لم تراع شعور أفراد أسرتها.

وكشفت ضحية المافيا الهولندية أنها رغم كل ما مرت به فقد استفادت من الحدث حيث قالت: “هاد الشي اللي دزت منو غيعاوني كثر فأنني نكون طبيبة حيت حسيت بالناس ملي كايكونو مراض كيفاش كيحسو”. كما خصت بالذكر زميلها “حمزة الشايب” الذي تم اغتياله حيث أشادت بأخلاقه العالية و سمعته الطيبة و قدمت كامل مواساتها لعائلته.

وأشارت الضحية التي تعرضت لعيار ناري بمقهى ” لاكريم ” بمراكش أنها تتماثل للشفاء وأن صحتها في حالة مستقرة معلقة : “أنا كانتحسن كيما كاتشوفو، وصحتي كتحسن وهذا بفضل البروفيسور إد علي اللي شرف على العملية الجراحية اللي دارت ليا واللي وقف بجنب واليديا وواسهم والحمد لله بفضلو اليوم انا هنا “.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا