سلطانة

شبكات لتزوير وثائق “الفيزا” تثير قلق دول أوربية

مازالت سلطات عدد من البلدان داخل الإتحاد الأوربي تواصل تحقيقاتها بخصوص تأشيرات “فيزا شينغن” مزورة من قبل شبكات متخصصة بمساعدة عدد من الموظفين والمؤسسات.

يومية “المساء” في عدد اليوم الإثنين كشفت أن التحقيق توصل إلى وجود وكالات وهمية تزور الكشوفات البنكية بمبالغ مالية تتراوح بين 2000 و 3000 درهم وقد تصل إلى 5000 آلاف درهم، كما تعمد الأخيرة إلى ترويج الحسابات البنكية لطالبي التأشيرة.

وتبعا لذات المصدر فالتحقيقات توصلت إلى أن الوكالات الوهمية تموه زبائنها وتقول لهم إن لديها “معارف” في القنصليات، وهو الأمر الذي ورط موظفين في هذه المؤسسات لتسهيلهم الحصول على “الفيزا” لعدد من الأشخاص رغم توفرهم على الشروط التي يقرها الإتحاد الأوربي في هذا الجانب.

وكانت السلطات المغربية قد تمكنت من فتح تحقيقات في الملف أفضت إلى إيقاف متهمين بتزوير وثائق الحصول على “فيزا شينغن” بعدد من المدن، فيما لا تزال تلاحق شبكات أخرى.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا