سلطانة

في عام واحد… 42 ألف مغربي يركب قطار العطالة

ارتفع عدد العاطلين في المغرب إلى مليون و236 ألف شخص مقابل مليون و194 ألف شخص في الفصل الثالث من السنة الماضية ما يعني 42 ألف مغربي يلتحقون بركب العاطلين.

و سجلت المندوبية السامية للتخطيط في تقريرها أن معدل البطالة  ارتفع من 10.4 إلى 10.6 % على المستوى الوطني، مابين الفصل الثالث من سنة 2016 والفترة نفسها من سنة 2017.

وكشفت التقرير أن وضعية سوق الشغل بالمغرب أن هذا المعدل ارتفع إلى 14.9 % بالوسط الحضري خلال الفصل الثالث من سنة 2017 مقابل 14.5 في % قبل عام، ليستقر في 4.6 % بالوسط القروي.

وانتقل عدد العاطلين، مابين الفصل الثالث من سنة 2016 والفترة نفسها من سنة 2017، من مليون و 194 ألف شخص إلى مليون و 236 ألف شخص أي بزيادة تقدر ب 42 ألف شخص على المستوى الوطني، من بينهم 38 ألف شخص بالوسط الحضري و 4 ألآف بالوسط القروي حسب ذات المصدر.

وأكدت المندوبية السامية للتخطيط في تقرير سابق لها أن قطاع الفلاحة والغابة والصيد أنعش سوق الشغل على المستوى الوطني بإحداثه 50 ألف منصب شغل، وبعده قطاع الخدمات الذي أحدث 19 ألف منصب شغل، وقطاع البناء والأشغال العمومية ب 7 ألآف منصب شغل، في حين فقد قطاع الصناعة بما فيها الصناعة التقليدية 4 ألآف منصب شغل.

وأشارت المندوبية  إلى أن البطالة تبقى مرتفعة لدى النساء ولدى حاملي الشهادات وفي صفوف الشباب المتراوحة أعمارهم ما بين 15 و 24 سنة، حيث انتقل معدل البطالة من 14.8 إلى 15.1 % ، ومن 18.1 إلى 18.2 % ومن 28.9 إلى  29.3% .

ووفق مذكرة المندوبية فقد ارتفع عدد النشيطين المشتغلين في حالة شغل ناقص، ما بين الفصل الثالث من سنة 2016 والفصل نفسه من سنة 2017، من 998 ألفا إلى أزيد من مليون شخص على المستوى الوطني ( من 470 ألفا إلى 479 ألف شخص بالمدن ومن 528 ألفا إلى 548 ألفا بالبوادي) مضيفة أن معدل الشغل الناقص انتقل من 9.7 الى 9.9 % على المستوى الوطني ( من 8.2 إلى 8.3 بالمائة بالوسط الحضري ومن 11.5 % إلى 11.8 % بالوسط القروي).

وكشف التقرير أنه بزيادة حجم التشغيل ب1.3 %  ارتفع عدد المناصب المحدثة بقطاع الفلاحة والغابة والصيد ب47 ألف منصب على المستوى الوطني ضمنها 40 ألف بالوسط القروي، و 7 آلاف بالوسط الحضري مقابل فقدان 75 ألف منصب سنة 2014و27 ألف سنة 2015 و66ألف السنة الماضية.

وعرف قطاع الخدمات، الذي كان يعد من أهم القطاعات إحداثا لمناصب الشغل خلال العشر سنوات الأخيرة بمعدل سنوي يقدر ب 100ألف منصب خلال فترو 2007-2012 و50 الف منصب خلال سنوات 2013-2015، تراجعا في أائه وذلك بفقدانه 15 ألف منصب هذه السنة، وهو ما يمثل ارتفاعا ب0.4 %  من حجم التشغيل بهذا القطاع.

وأحدث قطاع الصناعة بما فيها الصناعة التقليدية 15 الف منصب شغل، ضمنها 10 الاف منصب بالوسط الحضري، و5 آلاف بالوسط القروي وهو ما يمثل ارتفاعا ب1،2 % من حجم التشغيل بالقطاع، مقابل فقدان 44 ألفا السنة الفارطة. ويرجع ارتفاع عدد مناصب الشغل بهذا القطاع بالأساس إلى إحات 12 الف منصب بفرع الصناعات الغذائية والمشروبات.

ومن جهته، وبعد إحداثه ل 40 ألف منصب شغل كمتوسط سنوي خلال الثلاث سنوات الأخيرة، أحدث قطاع البناء والأشغال العمومية، ما بين الفصل الثالث من سنة  2016 والفصل نفسه من سنة 2017، 7آلاف منصب شغل، منها 4 آلاف منصب بالوسط الحضري، 3آلاف بالوسط القروي، وهو ما يمثل زيادة ب0،6 % من حجم التشغيل بهذا القطاع.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا