سلطانة

أخبار زائفة وحسابات مفبركة..استغلال بشع لأزمة لمجرد

لم يتوانى أصحاب النفوس الضعيفة، في استغلال أزمة الفنان المغربي سعد لمجرد، بهدف كسب المتابعين وتحقيق المشاهدات على مواقع التواصل الاجتماعي.

فبينما كان سعد لمجرد يعيش أصعب أيام حياته، بين ردهات محكمة الجنايات بباريس، بسبب القضية التي يتابع على خلفيتها بتعنيف فتاة فرنسية واغتصابها، استغل البعض أبشع استغلال هذه القضية التي شغلت الرأي العام المغربي والفرنسي.

وعلى مدى خمسة أيام، تواصلت جلسات محاكمة لمجرد أمام الهيئة القضائية، حيث استمعت له وللمشتكية ولعدد من الشهود، وفي هذه الفترة برز حساب مفبرك باسم والدته الفنانة نزهة الركركراكي على موقع الإنستغرام.

الحساب المذكور استغل حساسية القضية وعلاقة الفنانة بابنها النجم، عبر منشورات تارة تدعو لابنها بالفرج وأخرى تعبر عن حزنها من الأزمة، بل وصل إلى درجة نشر صورة له بين أيدي الأمن الفرنسي، وادعاء أنها التقطت بعدما طلبت المحكمة انتظاره في قاعة محروسة، ليتبين أن الصورة يعود تاريخها لسنوات ماضية.

زوجته لمجرد لم تسلم هي الأخرى، وشكلت موضوع الشكل الثاني من استغلال أزمة زوجها، وهو الأخبار الزائفة، حيث تم تداول واسع لخبر انتحار زوجته، ساعات بعد النطق بالحكم النهائي في حقه.

هذا، وتقدم دفاع سعد لمجرد بطلب استئناف الحكم، الذي بموجبه أدين بالسجن لست سنوات مع المنع من دخول فرنسا لخمس ستوات، وأداء غرامة مالية قدرها 357 يويو.

 

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا