سلطانة

المركز المغربي لحقوق الإنسان يدين “فضيحة” مباراة المحاماة ويطالب بإلغائها 

دخل المركز المغربي لحقوق الإنسان، على خط الجدل الكبير الذي رافق الإعلان عن نتائج الامتحان الكتابي الخاص بولوج مهنة المحاماة في المغرب.

وطالب المركز في بيان له، بفتح تحقيق حول ما وصفه بـ”الخروقات” التي عرفها الامتحان، مؤكدا أن مباراة الأهلية لولوج مهنة المحاماة “شابتها خروقات قبيل بدء الامتحان، من خلال تسريب أسئلة الامتحان في مواقع التواصل الاجتماعي”.

ودعا المركز في بيانه إلى “تشكيل لجنة محايدة للتحقيق في الخروقات التي شابت امتحان الأهلية لولوج مهنة المحاماة واتخاذ الإجراءات اللازمة في حق المتورطين في الخروقات المقترفة في حالة التأكد من وقوعها، على ضوء نتائج التحقيقات”، لافتا إلى أن وزارة العدل “لم تصدر أي بلاغ أو توضيح حول ظهور أسماء في صفوف الناجحين لها صلة قرابة عائلية بشكل واضح ومتكرر، ومنهم أبناء محامين وقضاة”.

وأشار البيان إلى “فضيحة نشر معلومات خطيرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي حول نجاح بعض المترشحين حتى قبل اجتياز الامتحان الشفوي”، وقال في هذا الصدد إن” الأمر غذى الشكوك حول نزاهة ومصداقية الشق الكتابي من هذا امتحان لما تخلله من خروقات خطيرة، مست مبدأ المساواة بين المترشحين ومعيار الكفاءة وتكافؤ الفرص وكرست ظاهرة توريث المهنة”.

وختم المركز الحقوقي بيانه، بالمطالبة بإلغاء نتائج امتحان الأهلية لولوج مهنة المحاماة وإعادة تنظيم امتحان آخر، تحث إشراف لجنة مستقلة.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا