سلطانة

“الفيفا” يؤكد دور أكاديمية محمد السادس لكرة القدم في تألق المنتخب الوطني بالمونديال

أشاد الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” بأكاديمية محمد السادس لكرة القدم، من خلال ذكر مجموعة من المزايا التي تمتاز بها والتي يعود لها الفضل في تألق المنتخب المغربي في مونديال قطر 2022.

ونشر الموقع الرسمي لـ”فيفا” تقريرا خاصا يبرز الدور الذي تلعبه الأكاديمية الملكية في تكوين لاعبين من مستوى عال، والذين قادوا المنتخب الوطني إلى نصف نهائي كأس العالم قطر 2022، وهو ما يعد “حدثا تاريخيا وإنجازا غير مسبوق للكرة المغربية والإفريقية”.

وأبرز الاتحاد الدولي لكرة القدم في نفس التقرير، أن مجموعة من اللاعبين الذين تخرجوا من أكاديمية محمد السادس لكرة القدم، من قبيل عز الدين أوناحي ويوسف النصيري ونايف أكرد، قادوا المنتخب المغربي إلى هذا الإنجاز التاريخي.

وذكر “الفيفا” أن الأكاديمية التي أنشأت سنة 2009، تحت رعاية الملك محمد السادس، قاربت تكلفة بنائها 15 مليون دولار، وتم بناؤها في مدينة سلا الجديدة، على مساحة تقدر ب 18 هكتارا، مشيفا أن هذه المنشئة تضم مجموعة من المرافق الرياضية والصحية وكذلك التعليمية، بالإضافة إلى ملاعب كرة القدم.

وتابع نفس التقرير قائلا: “تخرج العديد من اللاعبين من أكاديمية محمد السادس؛ بعضهم انتقل إلى اللعب في الأندية المحلية ومن ثم إلى أوروبا، وبعضهم الآخر اتجه مباشرة إلى القارة العجوز”.

وسجل تقرير “الفيفا” أن المغرب أبهر العالم في نسخة سنة 2022 من كأس العالم، وأن هذا الإنجاز “لم يكن أبدا وليد الصدفة، بل هو ثمرة العمل الدؤوب والتخطيط المستمر لعقد من الزمن”، مؤكدا على أن المستقبل سيحمل الأفضل، خاصة مع الأخذ بعين الاعتبار أن العامين الأخيرين شهدا انتقال مجموعة من اللاعبين الشباب إلى أندية أوروبية.

وجدير بالذكر أن المنتخب المغربي ستجمعه مباراة، يوم غد الأربعاء، بالمنتخب الفرنسي، على أرضية ملعب “البيت”، وذلك ضمن دور نصف نهائي كأس العالم قطر 2022.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا