سلطانة

كيف تستفيد الفئات الهشة من نظام التأمين الإجباري الأساسي عن المرض؟

تشير المادة الثالثة من القانون المتعلق بالتأمين الإجباري الأساسي عن المرض، إلى أن الأشخاص غير القادرين على تحمل واجبات الاشتراك، عليهم تقديم طلب، يتم إيداعه لدى السلطة الإدارية المحلية، من خلال ملء استمارة يتم تحميلها من الموقع الإلكتروني المعد لهذا الغرض (ستجدونها في الأسفل).

وتنص نفس المادة من القانون أن نموذج الاستمارة يحدد بقرار مشترك للسلطة الحكومية المكلفة بالداخلية والسلطة الحكومية المكلفة بالمالية، وبعد ذلك تتأكد السلطة الإدارية المحلية، من أن صاحب الطلب وأفراد أسرته مسجلون بالسجل الاجتماعي الموحد، وتدعوهم للقيام بهذا الإجراء إذا تبين لها خلاف ذلك.

وتفيد المادة ذاتها، أنه في حالة كان صاحب الطلب وأفراد أسرته يستوفون العتبة المنصوص عليها في المادة الأولى من هذا المرسوم، تقدم المصالح المختصة بوزارة الداخلية للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي معطيات صاحب الطلب وبأفراد أسرته، التي تم التصريح بها في استمارة الطلب.

وتشير المادة الثانية، إلى أن الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي بعدما يتوصل بمعلومات صاحب الطلب، يقوم بتسجيله كي يستفيد هو وأفراد أسرته من نظام التأمين الإجباري الأساسي عن المرض الخاص بالأشخاص غير القادرين على تحمل واجبات الاشتراك، وذلك بعد التأكد من عدم اشتراكهم في أي نظام آخر للتأمين الإجباري الأساسي عن المرض.

ويخبر الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي المصالح المختصة بوزارة الداخلية، بتسجيل صاحب الطلب أو بخضوعه أو خضوع أحد أقاربه لنظام آخر للتأمين الإجباري الأساسي عن المرض.

كما تقوم المصالح المختصة بوزارة الداخلية بإشعار صاحب الطلب، بتسجيله للاستفادة من نظام التأمين الإجباري الأساسي عن المرض الخاص بالأشخاص غير القادرين على تحمل واجبات الاشتراك، أو بعدم استيفائه للعتبة أو بخضوعه لنظام تأمين آخر الإجباري الأساسي عن المرض، وعند الاقتضاء يتم إخباره بنظام التأمين الإجباري الأساسي عن المرض الذي يمكن أن يستفيد منه.

وتجدر الإشارة إلى أنه في إطار تنزيل وتسريع الورش المتعلق بتعميم التغطية الصحية، كما حددته التوجيهات الملكية، سيكون ابتداء من الخميس فاتح دجنبر 2022، بشكل تلقائي، متاحا للمواطنين والمواطنات المسجلين في نظام المساعدة الطبية “راميد”، الذين يقدر عددهم بحوالي 11 مليونا والذين ينحدرون من أسر في وضعية هشة، ليتم انتقالهم بشكل رسمي إلى نظام التأمين الإجباري الأساسي عن المرض (AMO)، وذلك للاستفادة من الخدمات والمزايا التي يتيحها.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا