سلطانة

مديرية الدراسات والتوقعات: المغرب شهد تحسنا على مستوى التنقل في الأماكن العامة

أفادت مديرية الدراسات والتوقعات المالية، التابعة لوزارة الاقتصاد والمالية، في مذكرتها الظرفية برسم شهر نونبر 2022، أن التنقل في الأماكن العامة الرئيسية بالمغرب عرف تحسنا بتاريخ 15 أكتوبر 2022.

وكشفت المديرية، أن هذا التطور تمت ملاحظته بشكل خاص في مرافق التغذية والصيدليات، أي بنسبة زائد 89 بالمئة بعدما سجلت ناقص 52 بالمئة في فترة الحجر الصحي العام، الذي أقرته الحكومة، والذي امتد من 20 مارس وإلى 10 من يونيو 2020، وكذلك في المتنزهات، حيث تم تسجيل نسبة زائد 25 بالمئة بعدما سجلت ناقص 64 بالمئة، بالإضافة إلى مراكز التسوق والترفيه بنسبة زائد 19 بالمئة مقارنة بنسبة ناقص 77 بالمئة، ثم في محطات النقل العمومي بنسبة زائد 8 بالمئة بعد تسجيل ناقص 70 بالمئة، وكذا في الأماكن المخصصة للعمل، بنسبة زائد 27 بالمئة بعد تسجيل ناقص 56 بالمئة.

وأوضحت المذكرة الظرفية، أن الوتيرة المتزايدة للتنقل داخل المناطق السكنية عرفت انخفاضا بالمقارنة مع فترة الحجر الصحي، وذلك بنسبة زائد 10 بالمئة مقابل ناقص 26 بالمئة.

وأشار المصدر ذاته، إلى أنه خلال فترة ما بعد الحجر الصحي والتي أصبحت الإحصائيات المتعلقة بها متوفرة، أي الفترة ما بين 11 يونيو من سنة 2020 و15 أكتوبر 2022، شهد المنحى التنازلي للتنقل انخفاضا في المراكز التجارية والترفيهية، بنسبة ناقص 1 بالمئة في المتوسط، خلال الفترة ما بين 11 يونيو و15 أكتوبر 2022، مقابل ناقص 77 بالمئة في المتوسط، خلال الفترة الممتدة من 20 مارس إلى 10 من يونيو 2020، وكذلك في محطات النقل العمومي، بنسبة ناقص 4 بالمئة مقابل ناقص 70 بالمئة، ثم في أماكن العمل بنسبة ناقص 6 بالمئة مقابل ناقص 56 بالمئة.

وأبرزت المذكرة ذاتها، أن المنحى التصاعدي للتنقل داخل المناطق السكنية عرف تباطؤا مقارنة بفترة الحجر الصحي بتسجيل نسبة زائد 8 بالمئة مقابل زائد 26 بالمئة، مشيرة إلى أن التنقل استرجع ديناميته في مجموعة من المرافق، من قبيل مرافق التغذية والصيدليات، بنسبة 59 بالمئة مقابل ناقص 52 بالمئة، إضافة إلى المتنزهات بنسبة زائد 7 بالمئة مقابل ناقص 64 بالمئة.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا