سلطانة

الصحة العالمية: أمراض الفم تصيب 3,5 مليار شخص من حول العالم

كشف تقرير جديد صادر عن منظمة الصحة العالمية، يوم أمس الخميس 17 من نونبر الجاري، عن الوضع الصحي المتعلق بأمراض الفم في العالم، وكذلك التفاوتات الصارخة المتعلقة بالخدمات الصحية للفم.

وأشار التقرير، الذي سلط الضوء على وضع صحة الفم في 194 دولة، إلى أن الحالات العالمية ارتفعت بمقدار مليار خلال العقود الثلاثة الماضية، لافتا إلى أن حوالي 45 في المئة من سكان العالم، أي ما يعادل 3,5 مليارات شخص، يعانون من أمراض الفم، من قبيل تسوس الأسنان وأمراض اللثة وغيرها.

وورد في التقرير، تصريح رئيس منظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، الذي قال: “لطالما جرى إهمال صحة الفم في (سياسات) الصحة العالمية”، مؤكدا على أن “الكثير من أمراض الفم يمكن الوقاية منها وعلاجها بإجراءات فعالة من حيث التكلفة”.

وذكر نفس المصدر أن من أكثر أمراض الفم شيوعا، تسوس الأسنان، وأمراض اللثة الحادة، وفقدان الأسنان، وسرطان الفم. وأبرز التقرير أن هذه الأمراض تعد “مؤشراً واضحاً على أن الكثير من الناس لا يستطيعون الوصول إلى الوقاية والعلاج من أمراض الفم”.

وبحسب التقرير، فتسوس الأسنان غير المعالج يعد من أكثر المشاكل شيوعاً، حيث يصيب حوالى 2,5 مليار شخص حول العالم. بالإضافة إلى أن أمراض اللثة الحادة، تعتبر من الأسباب الرئيسية التي تؤدي إلى فقدان الأسنان بشكل كلي، خاصة وأنها تؤثر على حوالى مليار شخص.

وأوضحت منظمة الصحة العالمية في هذا التقرير، أن كل سنة يتم تشخيص ما يقرب من 380 ألف حالة جديدة بسرطانات الفم، وأكدت أن ثلاثة أرباع ممن شخصوا به، ينحدرون من البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل.

وتضمن التقرير مجموعة من التحديات التي تعوق تقديم الخدمات الصحية المتعلقة بالفم، مثل زيارات طبيب الأسنان غالية الثمن، موضحة كذلك أن تكاليف علاج أمراض الفم كارثية، وتحمل الأسر والمجتمعات ثقلا ماليا ضخما.

وخلصت منظمة الصحة العالمية في هذا التقرير، إلى تقديم لائحة طويلة تضم مجموعة المقترحات من شأنها معالجة المشكلة، كما وجهت الدعوة للبلدان كي يضمنوا خدمات صحة الفم في برامجهم المتعلقة بالرعاية الصحية الأولية.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا