سلطانة

مغربية تتوج بجائزة “سفيرة العجائب” في بلغاريا

فازت سفيرة المملكة المغربية، زكية المداوي، يوم 11 نونبر الجاري، بالعاصمة البلغارية “صوفيا”، بجائزة “سفيرة العجائب”، وذلك في حفل تم تنظيمه في إطار السنة الثانية عشر لحملة “عجائب العقد البلغاري”، التي تشرف على قيادتها الوكالة الإعلامية البلغارية “ستوندارت نيوز”، بشراكة مع منظمة التراث الثقافي الأوروبية “أوروبا نوسترا”.

وأفادت “ستاندارت نيوز” عن هذا الحدث، أن نائب وزير الثقافة البلغاري، بلامين سلافوف، هو من قام بتقديم الجائزة إلى السفيرة المغربية زكية الميداوي، وذلك اعترافا بمجهوداتها وتقديرا لعملها المتواصل في المجال الثقافي، بالإضافة إلى حرصها الشديد على إبراز أصالة التقاليد المغربية وغناها، وتعريف البلغاريين بثقافة المملكة المغربية المتجذرة وتراثها العريق، من خلال تنظيم مجموعة من الأنشطة الثقافية في جزء كبير من المناطق البلغارية.

وأشارت نفس الصحيفة إلى أن السفيرة المغربية ببلغاريا التي حظيت بهذا التتويج “واحدة من أكبر أصدقاء بلغاريا، سفيرة تمكنت من التعرف على جزء كبير من التراث الثقافي والتاريخي البلغاري، سواء على صعيد مدننا الكبرى أو في أصغر القرى البلغارية”.

وتابع المصدر ذاته: “تمت دعوتها إلى العديد من التظاهرات الثقافية، وترعى فعاليات ثقافية متعددة مع مواهب شابة ببلدنا. لقد امتزجت مع الإرث الثقافي البلغاري، وفي الوقت نفسه، قامت بالتعريف بتقاليد وعادات وعجائب وطنها المغرب، التي نريد جميعًا أن نعرفها. إنها السفيرة فوق العادة زكية الميداوي”.

وأبدت الصحيفة البلغارية إعجابها بالمجهودات التي تقوم بها زكية المداوي، حيث جاء في التقرير الذي نشرته عن هذا التتويج، “إنها صديقة حقيقية لبلغاريا، فهي تحل القضايا السياسية والاقتصادية الرئيسية بقفاز من الحرير وبصرامة فولاذية. تدافع عن جميع القضايا المتعلقة بالثقافة والعلوم والرياضة. نشكرها من أعماق قلوبنا على شراكتنا الطويلة الأمد، والتي أصبحت فيها سفيرة أساسية لعجائب بلغاريا”.

وتجدر الإشارة إلى أن هذا الحفل شهد تقديم مجموعة من الجوائز للاكتشافات الأثرية والمعالم الثقافية والتاريخية، وللرقمنة، ثم التنشئة الاجتماعية، بالإضافة إلى تعزيز التراث الثقافي.

وجدير بالذكر أن سفارة المملكة المغربية في صوفيا والوكالة الإعلامية البلغارية “ستاندارت نيوز”، في 21 من ماي 2021، قامتا بتنظيم حدث ثقافي بشكل مشترك، تحت عنوان “دبلوماسية العجائب”، الذي كان بمثابة فرصة تمكن المشاركين من التعرف على جمالية وتنوع التراث الثقافي والسياحي بكل من المغرب وبلغاريا، وذلك في إطار الاحتفال بالذكرى الستين لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين المملكة المغربية وجمهورية بلغاريا.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا