سلطانة

سائقة دراجات نارية مغربية تطمح لقطع آلاف الكلمترات في تحدي “طواف المملكة”

تطمح السائقة المغربية عفاف حمدون، القاطنة بمدينة الدار البيضاء، إلى خوض أكبر تحدي نسوي للدراجات النارية، عبر قطع أزيد من ستة آلاف ومائتي كيلومتر من شمال المملكة إلى جنوبها، عبر أزيد من ثلاثين مدينة بداية سنة 2023.

السائقة المغربية عفاف حمدون أو “جينيسيز بايك” المنتمية إلى نادي “داداز بايك” للدراجات النارية تحت لواء الجامعة الملكية المغربية لنفس الرياضة، ستستعين في تجربتها الفريدة، بدراجتها النارية التي اقتنتها منذ أزيد من سنتين، وأيضا ستستعين بعزيمتها الكبيرة لتحقيق أكبر تحدي لسائقة مغربية على مر السنوات الماضية.

التعلق بالدراجات النارية ورياضات السرعة والتشويق انطلق مع عفاف حمدون منذ أزيد من عشر سنوات، لتنظم في مسيرتها الرياضية إلى عدة جمعيات رياضية نسوية، بالإضافة إلى المشاركة في عدة طوافات جماعية وتظاهرات رياضية للدراجات النارية.

ومن المقرر أن ينطلق تحدي “طواف المملكة” من الرباط في اتجاه مدن الصحراء المغربية العيون والداخلة، وصولا إلى معبر الكركارات الحدودي، ثم الرجوع إلى شمال المملكة عبر الجهة الشرقية زاكورة ورزازات الراشيدية وجدة، والمرور عبر مدن الناظور الحسيمة تطوان في اتجاه مدينة البوغاز طنجة، ثم الرجوع الى المحطات الأخيرة في اتجاه العاصمة الاقتصادية.

وسيحظى هذا التحدي الكبير الذي ستخوضه لأول مرة سائقة مغربية لوحدها وعلى مدى أزيد من ستة آلاف كلمتر، بتغطية إعلامية واسعة واهتمام من طرف أسرة الدراجات النارية بالمملكة، والهدف إبراز المؤهلات السياحية والطبيعية بمختلف مدن وجهات المملكة، وميزة الأمن والأمان التي تميز بلادنا على مستوى القارة الإفريقية.

وسيكون هذا التحدي انطلاقة حقيقية لهذه السائقة نحو طوافات أكبر بإفريقيا وأوروبا والعالم العربي، حيث تطمح عفاف حمدون للبصم على مسار رياضي حافل بالإنجازات يوضح قدرات المرأة المغربية في شتى المجالات.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا