سلطانة

بنحمزة: مدونة الأسرة صالحة لأن تكون نصا مجتمعيا ولا يمكن أن تخرج من جلباب الفقهاء

قال مصطفى بنحمزة، رئيس المجلس العلمي المحلي لوجدة وعضو المجلس العلمي الأعلى، إن مدونة الأسرة “صالحة لأن تكون نصا مجتمعيا” لأن جميع حساسيات المجتمع شاركت في صياغتها بالتوافق على مدار ثلاث سنوات، معتبرا أنها” لا يمكن أن تخرج من جلباب الفقهاء”.

وأوضح بنحمزة خلال ندوة حول المنظور الفقهي لتعديل مدونة الأسرة بمدينة أكادير، أن مدونة الأسرة لا يمكن أن تخرج من جلباب الفقهاء لعدة أسباب بينها أنها هي المطلب الأساسي لإقامة وبناء أسرة عند الإنسان المغربي.

وذكر بنحمزة، أن المدونة عبارة عن تقنين لجانب الفقه ولها صلة وثيقة بالشريعة، ومتميزة ومختلفة عن مختلف نصوص القانون المطبقة في المغرب وغيره.

وتابع بنحمزة، بالقول إن أي شخص كيفما كان مستواه التديني، حينما يتقدم لأسرة لخطبة فتاة، يقول أنه يريد بناء الأسرة على كتاب الله وسنة رسول الله و“يريد الحلال”.

وخلص بنحمزة إلى أن ما يؤكد هذه الطبيعة التدينية والدينية لمدونة الأسرة، هو جوهر المدونة نفسها حيث نصت على أنها لا تطبق على فئة اليهود بمعنى أن المعيار الديني موجود.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا