سلطانة

بمشاركة فنانين مغاربة وأجانب…أكادير تحتضن “حفل التسامح”

تحتضن مدينة أكادير، مساء يوم السبت 12 من نونبر الجاري، نسخة هذه السنة من “حفل التسامح”، بمشاركة عدد من النجوم المغاربة والفرنسيين، وذلك تحت الرعاية السامية للملك محمد السادس.

وجاء في بلاغ صادر عن اللجنة المنظمة، أنه “بعد انقطاع اضطراري فرضته جائحة كورونا، تعود هذه النسخة من جديد والتي ستبث مباشرة وفي تسجيل متلفز في عدد من القنوات التلفزية المغربية والأجنبية”.

وسيحيي هذه التظاهرة الفنية، يضيف البلاغ، باتريك بروييل وجيمس كلاوديو كابيو، ثم منال وآبي، بالإضافة إلى كريستوف ويليم ثم الدوزي، وكذلك منتيسا وريدسا وغيرهم.

وحسب البلاغ ذاته، سينطلق هذا الحفل المجاني والمفتوح في وجه الجميع، بعد الغروب في شاطئ أكادير، ويتوقع أن يحضره حوالي 200.000 متفرج، كما سيحظى بتغطية إعلامية وطنية ودولية.

وتجدر الإشارة إلى أن هذا الحفل منذ إحداثه سنة 2005، أصبح تظاهرة ثقافية وفنية يحتفل بها بشكل منتظم، لتكريس ثقافة الانفتاح وتقبل الاختلاف وكذلك لتعزيز قيم التسامح والتعايش.

بقلم الصحافية المتدربة أمينة مطيع

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا