سلطانة

أشغال القمة العربية.. السلطات الجزائرية تمنع الصحافة المغربية

شهدت القمة العربية المقامة في الجزائر، منع طاقم القناة المغربية الأولى، الذي أرسل لحضور وتغطية أشغال النسخة 31 من هذه القمة، مع الحجز على معداتهم التصويرية في مطار الهواري بومدين.

وقال الصحافي ورئيس التحرير بالقناة الأولى، قيس محسن، في تدوينة على حسابه بالفايسبوك: “عن أي جار نتكلم وعن أي تنظيم نتحدث، هل ما عجزت عنه الأمم المتحدة وعدد من الاصدقاء والأشقاء عبر الوساطة لحله، يمكن أن تنجح الشعوب في فك خيوطه؟ التهميش والإقصاء وسوء المعاملة لم يطل المسؤولين فقط بل كذلك الوفد الإعلامي المغربي التي كنت حاضرا من بينهم للمشاركة في أشغال الجامعة العربية”

وأضاف قيس محسن بالقول: “تركنا في المطار لساعات طوال بعد سفر تطلب منا التوجه لباريس ثم بعدها الجزائر نظرا لقرار دولة العسكر قطع الحدود الجوية مع المغرب، تعرضنا لكل أشكال اللامبالاة والتحقيقات الغير رسمية من أجهزة ادعت أنها تريد المساعدة لحل مشكلة الولوج إلى بلد لا تؤمن بحسن الجوار”.

وتابع الصحافي قائلا: “بعد ذلك توصلنا بخبر مفاده أن الإعلام المغربي لا مكان له بالقمة وبالتالي ليس لنا الحق في الاعتمادات فبعد ليلة لم تخلو من مراقبة الأجهزة الاستخباراتية عن بعد عدنا أدراجنا ولله الحمد لبلدنا الحبيب بلد الأمن والأمان والازدهار والتقدم، فعلا كانت قمة في الإحتقار والتخابر والتواطؤ ليست قمة لحل مشاكل الأمة العربية هكذا عودتنا الجزائر”.

وتجدر الإشارة إلى أنه في اجتماع وزراء الخارجية العرب التحضيري للقمة العربية، أمس السبت، احتج الوفد المغربي بالجزائر على خريطة المغرب المبتورة التي ظهرت على قناة “AL24 NEWS” الجزائرية، والتي اعتبرت نفسها شريكا إعلاميا لجامعة الدول العربية، حيث أظهرت الدول المشاركة في القمة العربية، مع خريطة المغرب دون صحرائه.

ويذكر أيضا أنه بعد احتجاج الوفد الإعلامي، قامت الأمانة العامة لجامعة الدول العربية في بيان رسمي صادر عنها، بنفي وجود شركاء إعلاميين لها في النسخة 31 من القمة العربية، كما تراجعت القناة الجزائرية بعد هذا البيان، عن نشر الخريطة المبتورة.

بقلم الصحافية المتدربة أمينة مطيع

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا