سلطانة

بنسعيد: الدعم الموجه للصحافة غير كاف

أشار وزير الشباب والثقافة والتواصل، محمد المهدي بنسعيد، إلى أنه يجري التفكير في إمكانية الانتقال من الدعم الكلاسيكي العادي الموجه للصحافة إلى الاستثمار وخلق أقطاب إعلانية كبرى.

وذكر الوزير أثناء رده على سؤال شفوي بمجلس المستشارين، يتعلق ب”إرساء صناعة إعلامية وطنية”، أنه يُتأمل أن يكون لهذه الأقطاب الإعلامية الكبرى إشعاعا وتأثيرا وطنيا ودوليا.

واعتبر المسؤول أن الدعم المخصص للصحافة في قانون المالية السابق الذي قدر ب 35 مليون درهم، يبقى “غير كاف” وسيتم الرفع منه، موضحا أنه يمكن أن يصل في أفق سنة 2024 إلى 200 مليون درهم، وذلك لتحسين الوضعية المادية للمقاولات الصحافية.

وسجل محمد المهدي بنسعيد كثرة المواقع الإلكترونية التي تكون المشهد الإعلامي بالمغرب، والتي يفوق عددها 900 موقع، مؤكدا أن هناك مجهودات تبذل من قبل المقاولات الخاصة لإطلاق قنوات تلفزية خاصة.

وأبرز كذلك، أن عدد دور الشباب والثقافة على الصعيد الوطني يبلغ 600 دار، لافتا إلى أن بعض المناطق تتوفر على موارد بشرية حقيقية، في حين تشهد أخرى نقصا في الموارد البشرية.

وفي هذا الصدد، أشار المهدي بنسعيد إلى استعداد الوزارة للتعاون مع الجماعات والأقاليم والجهات لتوظيف أطر تشرف على تكوينها.

بقلم الصحافية المتدربة أمينة مطيع

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا