سلطانة

روزيلا عيان وياسمين المرابط..أيقونتان مغربيتان في الهجوم والدفاع

المنتخب المغربي للسيدات، منتخب يهتز بزئير لبؤات شمرن على سواعدهن وجلبن النصر لبلدهن، بعزيمة حديدية وطموح جامح وحب صادق لبلد أنبت الأحرار وأشرق الأنوار.

ويرتكز هذا المنتخب على لاعبات متمرسات من مستوى عال، لعل أبرزهن ياسمين مرابط الذرع القوي لدفاع المنتخب، وروزيلا عيان نجمة الهجوم المميزة.

ياسمين مرابط، مدافعة الوسط، في الخط الخلفي للمنتخب المغربي للسيدات، استطاعت أن تخطف أنظار المغاربة بمهاراتها الكروية العالية وأدائها الثابث طيلة المباريات.

وتلعب ياسمين المرابط البالغة من العمر 23 سنة، مع نادي ليفانتي لاس بلاناس الإسباني، وتمتلك قدرات بدنية مه‍مة تجعلها تستحق بشدة لقب “صمام الأمان” في الدفاع.

أما روزيلا عيان صاحبة 26 سنة، فتشكل أيقونة الهجوم في المنتخب النسوي، التي نالت إعجاب المغاربة في أكثر من مناسبة كروية بأدائها الذي وصفه الجمهور بالرائع.

وتنحدر روزيلا عيان من عائلة مكونة من أب مغربي وأم اسكتلندية، وتلعب في صفوف نادي توتنهام الإنجليزي.

وتجدر الإشارة إلى أن الاتحاد الدولي لكرة القدم، كان قد أعلن عن تواجد المنتخب النسوي المغربي في القبعة الرابعة، ضمن نهائيات كأس العالم للسيدات أستراليا ونيوزيلندا 2023، إلى جانب كل من نيجيريا، والفليبين، وجنوب افريقيا وزامبيا ثم الفائزين الثلاثة في مسارات A، B و C.

بقلم الصحافية المتدربة أمينة مطيع

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا