سلطانة

وزارة الثقافة: الزليج تعبير فني عن أصالة المعمار  المغربي تشهد به المنظمة العالمية للملكية الفكرية وكبار خبراء الفن الهندسي

قالت وزارة الثقافة والشباب والتواصل إن الزليج يعد من “الأشكال الفنية الأكثر تعبيرا عن أصالة المعمار المغربي”، الذي تشهد به المنظمة العالمية للملكية الفكرية وكبار خبراء الفن الهندسي.

وقالت الوزارة في بيان لها، إن صناعة الزليج ترجع إلى القرن العاشر ميلادي، حيث ازدهر في عهد المرينيين بالمملكة الشريفة قبل أن ينتقل للقبائل المجاورة خلال القرون التالية.

وتابع البيان: “ومن المعروف أن الزليج الفاسي يعد الأشهر على الصعيد الوطني والدولي بفضل جودته وجماليته وأصالته وأشكاله المزخرفة وألوانه المتعددة، ولكونه كذلك يعتمد على إبداع ومهارة الصانع وخبرته وهو ما يجعل عددا من الدول تطلب الخبرة المغربية في هذا المجال”.

ويمكن القول، تضيف الوزارة، أن “الزليج يُذكر بشكل أساسي بمدينة فاس بحكم أنها صاحبة هذا الفن والمركز الرئيسي لإنتاجه وصناعته نظرا لطينها الخاص غير المتواجد بالأماكن الأخرى”.

ولفتت الوزارة إلى أن المغرب قام بتسجيل الزليج الفاسي وتحفيظه ضمن تصنيف ڤيينا للعناصر التصويرية التابع للمنظمة العالمية للملكية الفكرية سنة 2015، مع الإشارة إلى أن الجامعات المغربية لديها أعمال بحثية أكاديمية مع كبار خبراء الفن الهندسي الذين يعتبرون المغرب منبع هذا النوع من الفن أبرزهم “Rushita Choksey” و”Jean Constant”.

ويأتي توضيح الوزارة هذا، بعد الجدل الذي لاحق القميص الرياضي الذي صممته الشركة العالمية “أديداس”، لفائدة المنتخب الجزائري لكرة القدم، مستوحى من أشكال الزليج المغربي، ونسبه  لقصر المشور بتلمسان في الجزائر، ما اعتبره المغرب استيلاء لثقافيا على التراث المغربي.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا