سلطانة

مجلس بوعياش يدخل على خط إطلاق سراح الطالب المغربي “سعدون” المحكوم بالإعدام

دخل المجلس الوطني لحقوق الانسان، على خط إطلاق سراح الشاب المغربي، ابراهيم سعدون، المحكوم بالإعدام، بعد نجاح وساطة الرياض في إتمام عملية تبادل 10 أسرى بين روسيا وأوكرانيا، كان سعدون من بينهم.

واعتبرت أمينة بوعياش رئيسة المجلس، أن إنقاذ حياة سعدون، ضمن 10 أشخاص (من المغرب والولايات المتحدة وبريطانيا والسويد وكرواتيا)، “لحظة فرح وفرج بالنسبة للشاب المغربي وأسرته وبالنسبة لنا جميعا”، وذلك بعد التأكد من صحة خبر إطلاق سراحه بتأكيد من وزارة الخارجية السعودية.

وأكد المجلس في تدوينة عبر الفيسبوك، أنه فور الإعلان عن الخبر، تواصل المجلس الوطني لحقوق الإنسان مع والد ابراهيم سعدون من أجل تهنئة الأسرة بهذا الخبر السار، الذي يشكل “لحظة تأمل واختيار لإلغاء عقوبة الإعدام”، بالنظر لتهديدها الصريح والمباشر للحق في الحياة، مشيرا إلى أنه كان قد بادر إلى تعزيز مساعيه الدولية لحماية حق المواطن المغربي في الحياة.

وتبعا لذلك، عقدت رئيسة المجلس، آمنة بوعياش، لقاء عن بعد مع تاتيانا موسكلكوفا، رئيسة المؤسسة الوطنية لحقوق الإنسان بروسيا، يوم 18 يوليوز 2022، من أجل الحث على بذل كل المساعي الممكنة لحماية ابراهيم سعدون، ونشر المجلس صورة توثق للقاء الثنائي الذي عقدته رئيسة المجلس مع رئيسة المؤسسة الروسية.

وكانت سلطات دونيتسك الانفصالية في أوكرانيا، قد حكمت على الطالب المغربي “إبراهيم سعدون”، شهر أبريل المنصرم، بالإعدام إلى جانب البريطانيين “شون بينر” و”إيدن أسلين”، بتهمة قتالهم رفقة القوات الأوكرانية في مدينة ماريوبول، قبل أن تعلن السلطات الروسية، أول أمس الأربعاء، عن الإفراج عن 10 أسرى، من بينهم المغربي إبراهيم سعدون، بفضل وساطة سعودية قادها، ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا