سلطانة

منظمة العمل الدولية: النساء يتقاضين 20 في المئة أقل من الرجال

أفادت منظمة العمل الدولية بأن النساء حول العالم يتقاضين حوالي 20 في المئة أقل من الرجال، وذلك بمناسبة اليوم الدولي للمساواة في الأجر، الذي يصادف 18 من شتنبر من كل سنة.

ويمثل اليوم الدولي للمساواة في الأجر فرصة للاعتراف بالجهود طويلة الأمد نحو تحقيق المساواة في الأجر عن العمل المتساوي القيمة، ومناسبة للوقوف على التزام الأمم المتحدة بمكافحة جميع أنواع التمييز خصوصا تلك الممارسة على النساء.

وأشارت المنظمة في تقرير نشر على موقع “أخبار الأمم المتحدة”، إلى أن النساء في فترة جائحة كورونا كن الأكثر تضررا من حيث ضمان الدخل والتمثيل في القطاعات المتضررة، الشيء الذي انعكس سلبا على توظيفهن، وبالتالي تراجع المساواة بين الجنسين بشكل كبير في سوق العمل.

وذكرت منظمة في التقرير ذاته، العمل الدولية أن النساء يكسبن 77 سنتا مقابل كل دولار يكسبه الرجل في عمل متساو القيمة، مضيفة أن عمل النساء في وظائف ذات أجور منخفضة، تتطلب مهارات أقل مع قدرة أكبر من انعدام الأمن الوظيفي ونقص التمثيل في أدوار صنع القرار، كما أن النساء يؤدين أعمالا منزلية ورعاية غير مدفوعة الأجر بمقدار مرتين ونصف مقارنة بالرجال.

ونقلا عن نفس المصدر، أكدت “مانويلا تومي”، مديرة إدارة شروط العمل والمساواة في المنظمة، على أهمية سد فجوات الأجور بين الجنسين، حيث صرحت: “هناك حاجة إلى مزيد من الوقت لتقييم فعالية التدابير والممارسات المختلفة، فمن المشجع أن تسعى الحكومات ومنظمات العمال وأصحاب العمل إلى ابتكار حلول خلاقة، مثل شفافية الأجور لمعالجة مشكلة مستعصية”.

وبحسب المنظمة، ففي السنوات القليلة الماضية، تزايد عدد الحكومات المقترِحة لتدابير الشفافية وتبادل المعلومات، سعيا إلى معالجة الفجوات في الأجور بين الجنسين، ويمكن لهذه التدابير التي تحدد الفروق في التعويضات أن تخفض من نسبة اللامساواة بين الجنسين في العمل.

بقلم الصحافية المتدربة أمينة مطيع

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا