سلطانة

أزمة الماء..تزويد فاس ومكناس بالماء الشروب من سد إدريس الأول

شرع المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، بشكل تدريجي، في استغلال مشروع وازن لتقوية التزويد بالماء الصالح للشرب لكل من مدينتي فاس ومكناس وما جاورهما من مراكز، انطلاقا من مياه سد إدريس الأول.

وحسب بلاغ للمكتب، فإن هذا المشروع، يشمل إنجاز مأخذ للمياه الخام من سد إدريس الأول ومحطة لمعالجة المياه بصبيب يبلغ 172.800 متر مكعب في اليوم قابلة للتوسيع إلى 259.200 متر مكعب في اليوم و7 محطات للضخ و5 خزانات، وكذا وضع قناة يبلغ طولها حوالي 105 كلم من الخرسانة سابقة الاجهاد والفولاذ المغلف والبولستر المقوى بالألياف الزجاجية بقطر يتراوح ما بين 2000 و900 ملم، وكذلك نظام لتدبير المنشآت عن بعد والربط بالشبكة الكهربائية.

ويهدف هذا المشروع، يضيف البلاغ، إلى الرفع من قدرة “أونيب ONEP” في إنتاج الماء الشروب، على مراحل، بصبيب إضافي يقدر بـ 43.200 متر مكعب في اليوم، ليجري رفعه بشكل تدريجي إلى 172.800 متر مكعب يوميا.

وحسب المصدر ذاته، تبلغ التكلفة الإجمالية للمشروع 1,7 مليار درهم، بتمويل من الوكالة اليابانية للتعاون الدولي (JICA)، وسيمكن من تأمين الماء الشروب لمدينتي فاس ومكناس والمراكز المجاورة حتى أفق عام 2030.

ويعد مأخذ المياه المنجز عن طريق إحداث ثقب في سد إدريس الأول إنجازا تقنيا فريدا، حيث يعتبر من بين عمليات ثقب السدود النادرة على الصعيد العالمي، ومن المنتظر أن يتم القيام بعمليات مماثلة على مستوى سدود أخرى في المغرب.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا