سلطانة

لافتة تمنع اختلاط الرجال بالنساء على شاطئ “حامة الشعابي” تثير الجدل

تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، صورة للافتة شاطئ “حمام الشعابي”، أثارت جدلا واسعا بعدما حددت الفترات الزمنية التي يمكن للنساء والرجال أن يرتادوا فيها الشاطئ دون اختلاط..

وقسمت اللافتة آراء النشطاء بين من اعتبر مضمونها صائبا، حيث سيتيح منع الاختلاط بين الجنسين، الاستجمام براحة بعيدا عن نظرات الرجال، وبين من رفض الفكرة، على اعتبار أن الشاطئ من حق الجميع.

من جهتها، استنكرت جبهة مناهضة التطرف والإرهاب مضمون اللافتة، واصفة إياه بـ”المتطرف والإرهابي والخارج عن القانون” في مراسة وجههتها لوزير الداخلية، ووالي جهة الشرق، وعامل إقليم الدريوش ورئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان، من أجل تحريك مساطر البحث بخصوص ما اعتبرته ”عملا يشجع على الإرهاب ويحرض عليه، وينشر الكراهية والتمييز في الفضاء العام”.

وأكدت الجبهة في مراسلتها أن “هذا الموضوع تطبيع مع التطرف، وإرهاب للمواطنات والمواطنين”، مضيفة: “إن هذا المنحى الخطير لخطاب وممارسات التيار الإسلاموي المتطرف يستلزم التعبئة لمجابهتها وصدها من طرف كافة الضمائر الوطنية والحقوقية”.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا