سلطانة

الحكومة تصف الوضع المائي في المغرب ب”غير الطبيعي” وتؤكد: الأولوية أن يشرب المغاربة

قال مصطفى بايتاس، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقات مع البرلمان الناطق الرسمي باسم الحكومة، إن المغرب يعيش وضعا مائيا “غير طبيعي”، مؤكدا على أن أولوية الحكومة حاليا تتجلى في توفير الماء الصالح للشرب.

وأوضح بايتاس، في الندوة الصحفية التي أعقبت انعقاد مجلس الحكومة، اليوم الأربعاء، أن الأولوية عند الحكومة هي “أن يشرب المغاربة”، لافتا إلى أنه تم إحداث لجنة يقظة مهمتها متابعة القضايا المتعلقة بالماء.

وتابع الوزير بالقول إن الحكومة اتخذت مجموعة من الإجراءات التي تهدف بالأساس إلى تجنب انقطاع الماء، في مقدمتها دورية وزير الداخلية الموجهة إلى الولاة والعمال بالإدارات الترابية من أجل تدبير هذه المادة.

واتخذت الحكومة إجراءات استعجالية، يضيف المسؤول موضحا، من بينها تدبير الأحواض المائية التي سجلت عجزا بما فيها مدينة الدار البيضاء، حيث سيتم ربط جنوب المدينة بشمالها وجلب المياه من سد مولاي عبد الله على مستوى مدينة الرباط.

بالإضافة إلى دعم ملء حقينة سد المسيرة بطلقات مياه من سد أحمد الحنصالي وسد بين الزيدان على مستوى مدينة مراكش، واستغلال مياه محطات الضخ بالنسبة لاولاد ستوت ومولاي علي لتزويد مدينة الناظور والدريوش وبركان والسعيدية وراس الماء، وإنجاز أثقاب استكشافية مهمة في عدة مدن مثل وجدة وجرسيف.

وسجل بايتاس، تعبئة الحكومة في هذا الصدد لإمكانيات مالية، واتخاذ إجراءات على المدى المتوسط، والمتعلقة بتحلية مياه البحر بعدة مدن، ناهيك عن إجراءات تتعلق بالتواصل والتحسيس واستعمال المياه العادمة لسقي المناطق الخضراء.

زيادة على إجراءات أخرى، يوضح مصطفى بايتاس، وتتعلق بمكافحة توحل السدود، واقتناء وحدات متنقلة لتحلية المياه الأجاجة بالطبقات المائية الجوفية، وشراء أزيد من 700 شاحنة صهريجية وتزويد 80 مركزا و4930 دوار بالماء الصالح للشرب.

 

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا