سلطانة

بركة: الجفاف الذي يعيشه المغرب أثر على التزود بالماء الصالح للشرب ومدن مهددة بالعطش

Nizar Baraka, s’exprimant mardi à Rabat, lors de la clôture de la 3ème édition de la "Morocco-US Business Development Conference"

كشف نزار بركة، وزير التجهيز والماء، اليوم الجمعة، أن بعض المدن المغربية ستعاني من العطش جراء الجفاف المؤثر على التزود بالماء الصالح للشرب.

وقال بركة، خلال عرض قدمه في لجنة البينات الأساسية والطاقة والمعادن بمجلس النواب، إن الجفاف الذي يعيشه المغرب حاليا أثر على التزود بالماء الصالح للشرب في المجال الحضري، عكس فترات الجفاف الماضية التي كان تأثيرها مركزا على التزود بالماء الشروب في العالم القروي والأنشطة الفلاحية.

وأعطى المسؤول المثال بسد سيدي محمد بنعبد الله، الذي يزود مدن الرباط، وسلا، وتمارة، والصخيرات، وبوزنيقة، وبنسليمان، والمحمدية والدار البيضاء الشمالية بالماء الشروب، والذي تبلغ حقينته 250 مليون متر مكعب.

وأوضح أنه لتدارك أي نقص، تعمل الوزارة على تسريع إنجاز الشطر الأول من مشروع تحويل فائض مياه حوض سبو من سد كودية بورنة أو من سد المنع لسبو إلى حوض أبي رقراق، بهدف الشروع في استغلاله سنة 2023، مشددا على أنه لمعالجة هذا الوضع سيتم الاتجاه إلى مشاريع تحلية مياه البحر بكل من جهة الدار البيضاء سطات وآسفي والجديدة.

وأبرز الوزير في ذات العرض، أن الجهة الشرقية تعرف بدورها نفس المشكل، موضحا أن المنظومة المائية لسدي محمد الخامس ومشرع حمادي، اللذين تبلغ نسبة حقينتهما 12.3 مليون متر مكعب، ويزودان وجدة وتاوريرت والناظور وبركان والسعدية والدريوش وزايو، يرتقب أن يعرفا بدورهما خللا على مستوى التزويد بالماء الصالح للشرب.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا