سلطانة

سفارة المغرب بسانتياغو تحتفي ب17 امرأة شيلية

قامت سفارة المغرب بسانتياغو بتكريم 17 امرأة شيلية تميزن من خلال أعمالهن في الدفاع عن حقوق المرأة.

وخلال حفل نظم الخميس بمقر إقامة سفيرة المملكة في سانتياغو، تم تكريم 17 امرأة من الشيلي، من بينهن الرئيسة السابقة للجمعية التأسيسية، إليسا لونكون، وذلك بمناسبة اليوم العالمي للمرأة الذي أرجئ الاحتفال به بسبب تفشي وباء كورونا.

وقد أقيم الحفل بحضور مائة شخصية معظمهم من النساء المنتميات إلى عالم الدبلوماسية والسياسة والفنون والثقافة والتعليم والإعلام والمجتمع المدني.

وبهذه المناسبة، سلطت سفيرة المغرب بالشيلي، كنزة الغالي، الضوء على مساهمة هؤلاء النساء السبعة عشر في الدفاع عن حقوق المرأة، مبرزة أمام ثلة من الشخصيات المرموقة، أن “هذا الحدث يكتسي طابعا خاصا، لأنه يسمح لنا بإحياء الذكرى، ولكن أيضا بالعزم على الوقوف بحزم من أجل الدفاع عن حقوق المرأة في جميع المجالات لأن حقوق المرأة غير قابلة للتفاوض، و عبر تاريخ المملكة المغربية، مطالب النساء من أجل حقوقهن لم تتوقف أبدا”.

وأضافت سفيرة المغرب، مشيرة إلى مضامين الرسالة الملكية الموجهة إلى القمة السنوية الثانية لمبادرة “المرأة في إفريقيا” (مراكش -2018)، أن تكريس مبادئ المساواة بين المرأة والرجل هو أفضل طريقة لتحقيق الرخاء للجميع، وهذا هو سبب الحاجة إلى بذل جهود أكبر لتعزيز مشاركة المرأة على نطاق أوسع وأكثر فعالية في عمليات التنمية والولوج إلى مناصب صنع القرار.

وشددت الدبلوماسية المغربية على أنه “لا يمكن لبلد ولا لاقتصاد ولا لشركة ولا لمجتمع أن يواجه تحديات عصرنا دون الاعتماد على المرأة”.

وذكرت في هذا السياق بأنه في نضالهن من أجل حقوقهن، “حظيت المرأة المغربية ولا تزال بدعم صاحب الجلالة الملك محمد السادس، من خلال اعتماد القوانين وتنفيذ الإجراءات، بشجاعة كبيرة وقناعة راسخة لبناء دولة قوية جديرة بنسائها ورجالها “.

واستعرضت كنزة الغالي بالمناسبة الإنجازات التي حققتها المرأة المغربية في السنوات الأخيرة، مستشهدة بإصلاح المدونة في 2004، والحقوق المنصوص عليها في دستور 2011 ، والمساواة في الحصول على الأراضي السلالية، وإعادة هيكلة الحقل الديني (المرشدات و النساء العدول).

وفي معرض تطرقها لوضعية المرأة في الشيلي، أعربت الغالي عن إعجابها بالمساواة المعتمدة داخل الجمعية التأسيسية، “النموذج الأول في العالم”، وبتشكيلة الحكومة الحالية للرئيس غابرييل بوريش، التي تضم 14 وزيرة و10 وزراء.

ومن بين النساء الشيليات المحتفى بهن من قبل سفارة المغرب هناك عالمة الأنثروبولوجيا سونيا مونتيسينوس ، والسفيرة مارسيا كوفابورياس، والفنانة تيتا بارا، والسيناتورة السابقة كارولينا غويك، والسناتورة فابيولا كامبيلاي، وإليسا لونكون، والممثلة والكاتبة نونا فرنانديز، والفنانة كاتالينا مينا، وعمدة كيليكورا باولينا بوديلا، والصحفية والأكاديمية باز ميليت، والسيناتورة ياسنا بروفوست، مؤسسة المنظمة غير الحكومية “موخيريس إنترناسيوناليس” ديانا مارتن، والفنانة غابرييلا غارسيا، والناشطة الاجتماعية إليزابيث سافيدرا، والمحامية جاكلين بيلارد، والمذيعة فيكي كيفيدو، بالإضافة إلى مستخدمتين بسفارة المغرب في الشيلي، على التوالي بياتريس ليتون وزهراء كاسو.

وخلال هذا الحفل، سلط سياسيون وفاعلون في عدد من القطاعات الضوء على الدور الرائد الذي تلعبه المرأة في عالم اليوم.

وقد حصلت جميع النساء المحتفى بهن على شهادات تقديرية لالتزامهن بتعزيز حقوق المرأة والدفاع عنها.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا